تارودانت: ندوة تحت عنوان ” المغفور له محمد الخامس وعلماء المدارس العتيقة تجاوب و تعاون”

تغطية و تصوير سكينة سيدي حمو

يمناسبة الذكرى 53 لوفاة المغفور له محمد الخامس اقيم اليوم الثلاثاء الموافق ل10 رمضان 1435 / 08 يوليوز 2014 بقاعة الندوات الكبرى بتارودانت ندوة فكرية نظمتها مؤسسة سوس للمدارس العتيقة بالاشتراك مع عمالة اقليم تارودانت ووزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية و المجلس العلمي المحلي بتارودانت تحت عنوان ” المغفور له محمد الخامس وعلماء المدارس العتيقة تجاوب و تعاون” و قد افتتحت الندوة بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها بعد ذالك كلمة عامل صاحب الجلالة على اقليم تارودانت السيد فؤاد المحمدي ،الذي تناول فيها أهمية الذكرى ، وأهمية المحتفى به، مشيدا بالمجهودات التي قامت بها المؤسسة لتنظيم هذه الندوة. وقد تناول الكلمة بالمناسبة كل من رئيس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة الدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي لتارودانت ،وأخرى باسم فقهاء المدارس العتيقة.ثم تلى ذالك قراءة البرقية المرفوعة لحظرة أمير المؤمنين حفظه الله و التي تلاها رئيس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة. وقد تشكلت الندوة من المحاور التالية والتي استمرت الى فترة الزوال ، وتختتم بساحة 20 غشت ليلا محاور الندوة: -تقدير المغفور له محمد الخامس لفقها ء المدارس العتيقة ، الأستاذة الدكتورة خديجة الراجي( كلية الآداب و العلوم الانسانية،جامعة ابن زهر أكادير) -مكانة المغفور له محمد الخامس عند علماء المدارس العتيقة،الاستاذ الفقيه محمد التمراوي (مدرس إيمي ءوساك العتيقة -اقليم تزنيت -الاستقلال و بناء المغرب الحديث ، من ثمار الروابط الراسخة بين محمد الخامس و العلماء ، الأستاذ محمد زنداك (مؤطر تربوي بالتعليم العتيق -المندوبية الجهوية لجهة كلميم السمارة) وتختتم الندوة ليلا بساحة 20 غشت بأمسية دينية تتضمن فقراتها قراءات قرآنية فردية و جماعية ، وأسئلة الجمهور ، وأمداح نبوية ، تليها تقديم الجائزة الرمزية لمسابقة الأمسية، فختم القرآن الكريم ترحما على فقيدي الأمة جلالة الملكين المجاهدين محمد الخامس والحسن الثاني .مع الدعاء الصالح بالنصر و التأييد لأمير المؤمنين محمد السادس حفظه الله.

2014-07-09 2014-07-09
المشرف العام