أخطاء مهرجان تيميتاربأكادير: كلب ضال بداخل المنصة وأكل رديء لرجال الأمن

مشاهدة
2015 07 27
2015 07 27

بركــــــة

اختتمت فعاليات مهرجان تيميتاربأكادير يوم السبت الماضي في دورته 12، وهي مثقلة بمجموعة من الأخطاء التنظيمية سببها سوء التسييروعدم كفاءة المنظمين.

هذا وبالرغم أن إدارة المهرجان حاولت تلميع صورتها عبر مجموعة من وسائل الإعلام من أجل نقل صورة الخشبة وحوارات مع فنانين، تاركة أمورا وجوانب أخرى أكثر أهمية من هذا الحدث الفني الذي أطفأ شمعته 12 وهو لازال يتلكأ في مشيته.

ــ أساور في السوق السوداء ومدابزة بين رجال الأمن وحراس للأمن

كانت الجريدة سباقة للفت إنتباه المسؤولين بأكادير وعلى رأسهم والي الجهة اليزيد زلو الذي سبق أن حذر إدارة المهرجان من الازدحام في جناح VIP، وهو الأمر الذي حدث بالفعل بعد أن عمدت جهات إلى عرض LES BRACLET للبيع في أحد مواقع التسوق بأثمنة تجاوزت 200 درهما للسوار.

وبعد أن تمكنت هذه الجهات من بيع مخزونها والذي لم يفتح أي تحقيق لمعرفة من يقف وراء تسريب هذه الأساور، وقع حادث ” مدابزة” بين رجال الأمن وبعض حراس الأمن الذين وجدوا في حالة تلبس في بيع الأساور في السوق السوداء، وهو مادفع أحد رجال الأمن الذي اكتشف الأمر بدخول في عراك مع أحد حراس الأمن المتورطين، وبالرغم من حلول مسؤولين أمنيين لمكان المعركة لم يتم توقيف حارس الأمن واكتفى المسؤولين بتوجيه توبيخ لرجل الأمن الذي قام بواجبه المهني.

ـــ كلب ضال يتوغل إلى داخل منصة تيميتار ويستنفر المنظمين

من أهم اللحظات التي كشفت عن سوء التنظيم لفعاليات مهرجان تيميتارهو حادث توغل أحد الكلاب الضالة إلى داخل منصة العرض، لكن من الطريف أن رجال القوات المساعدة قد أخبروا مسؤولا عن تواجد كلب بالقرب بالمنصة ورد عليهم” هل يحمل braclet الدخول فاتركوه وإذا لم يكن يحمله فأخرجوه”.

ـــ أكل رديئ لرجال الأمن ووقوع حالات تسمم في المهرجان

تناول نشطاء فايسبوكيين “صورة” يظهر فيها نوع الأكل الموجه لرجال الأمن الساهرين على أمن وسلامة الألاف من زوار المدينة والمهرجان، ويظهر من خلال الصورة رداءة الأكل الذي لا يتجاوز سعره خمسة دراهم ونصف، في حين أن ثمنه الحقيقي في الصفقة 30 درهما للوجبة الواحدة ، وهو مايكشف عن تخلي جمعية تيميتار عن إلتزامها لتوفير وجبات عشاء طيلة أيام المهرجان ، إلا أنها إعتمدت سياسة التقشف فقط فيما يتعلق بوجبات أكل رجال الأمن والقوات المساعدة.

وبالمقابل نجد أن إدارة تيميتارتخصص أرقى فنادق لمحظوظين وعائلاتهم من خارج أكاديرتتقل ميزانية المهرجان.

ــ سياح أجانب يستنكرون سياسة السير والجولان خلال المهرجان

تسببت أربعة أيام من عمرمهرجان تيميتار في حالة إختناق كلي لحركة السيربالمدينة، دفعت عدد من الأجانب إلتقتهم الجريدة عن إستياءهم من حالة الفوضى في حركة السير،مما إضطرهم على المشي مسافات طويلة مشيا على الأقدام بعد منع عدد من سيارة الأجرة الصغيرة للتوغل نحو الفنادق.

هذا وسجلت حالات الإختناق في أهم شوارع المدينة من ضمنها، شارع محمد الخامس، والحسن الثاني، و20 غشت.

وقال سائح بريطاني للجريدة أن مدينته لندن تشهد على مدار السنة إحتفالات ضخمة لكن لم يرى قط أنه يمنع على سيارة الأجرة التنقل، بل أن مسؤولي بلاده يسهلون حركة المرور لهذا النوع من وسائل النقل لأهميتها في نقل المواطنين إلى وجهاتهم المطلوبة.

هذا وانتقدت بشدة شركات بأكادير السياسة التي تنهجها إدارة المهرجان عبر اعتماد شركات أصبحت دائمة تستقدم من الدار البيضاء وأتبتث فشلها أكثر من دورة في التواصل والتنظيم مع كذلك اعتماد منظمي المهرجان على فرنسيين لايعملون طيلة السنة ويتم منحهم فقط تيميتار.