ضبط “خلية إرهابية” تضم قريب منفذ هجوم برلين في تونس

ألقت السلطات التونسية القبض على ابن شقيقة أنيس العامري الذي نفذ الهجوم على سوق أعياد الميلاد في برلين برفقة مشتبه بهما اثنين، حسب مسؤولين.

وقالت وزارة الداخلية التونسية إن الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 27، أعضاء في “خلية إرهابية”، وإنهم اعتقلوا ليلة الجمعة. وأضافت الوزارة أن ابن أخت منفذ برلين اعترف بأنه تواصل مع خاله أنيس العامري عن طريق تطبيق تلغرام وهو تطيبق مشفر للدردشة بهدف الالتفاف على الرقابة الأمنية.

ومضت الوزارة قائلة إن الخلية المتكونة من ثلاثة أشخاص كان تنشط في بلدة فوشانة التي تقع 10 كم جنوبي تونس العاصمة في ولاية بن عروس المجاورة. وأوضحت الداخلية التونسية أن العامري أرسل المال لابن أخته ليسافر إلى ألمانيا ويلتحق بمجموعة جهادية. كما شجعه على إعطاء الولاء لأبو بكر البغدادي، زعيم ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان العامري البالغ من العمر 24 عاما قد قتل في تبادل لإطلاق النار مع دورية إيطالية في مدينة ميلان في الساعات الأولى من صباح الجمعة.

وكان تنظيم الدولة قد نشر فيديو الجمعة يظهر فيه العامري وهو يؤدي قسم الولاء لأبي بكر البغدادي.

وقالت أجهزة الاستخبارات الإسبانية إنها تحقق في مراسلة محتملة عبر الإنترنت بين العامري ومقيم في إسبانيا في 19 ديسمبر، حسب وزارة الداخلية الإسبانية.

وكانت السلطات الألمانية قد وجدت بصمات أصابع العامري في الشاحنة التي استخدمت لتنفيذ هجوم برلين. وقد أكد تنظيم الدولة الإسلامية أن الشخص الذي قُتل في ميلان هو منفذ هجوم برلين.

وكان العامري قد قضى حكما بالسجن في إيطاليا بتهم التخريب والتهديد والسرقة عام 2011. وعرف للسلطات الإيطالية بسلوكه العنيف في السجن.

وصدرت التعليمات للعامري بمغادرة إيطاليا بعد قضائه الحكم بالسجن، إلا أنه توجه إلى ألمانيا مع موجة اللاجئين وطلب اللجوء في شهر إبريل من العام الجاري. وكالات

2016-12-24 2016-12-24
المشرف العام