احتفاء بالسنة الأمازيغية وبالوطن.. رسائل للحاضر والمستقبل

مشاهدة
2017 01 11
2017 01 11

بقلم ذ نورالدين الملوكي

يعرف مختلف ربوع الوطن بالمغرب بداية او الاستعداد للاحتفالات بالسنة الأمازيغية الجديدة 2967، وذلك في أجواء يطبعها الفرح والبهجة وبطقوس تختلف من منطقة لأخرى لدى جميع المواطنين في المدينة والبادية. وإذا كانت مظاهر الاحتفال ببعض المناطق الأمازيغية بارزة للعيان بالأماكن العمومية وبتنظيم السهرات، فإن بعض البوادي والفلاحين المغاربة وبعض ساكنة المدينة تنخرط في هذا اليوم الاحتفالي بأساليب مختلفة تنم عن توارث أشكال وتعابير مختلفة لممارسات الآباء والأجداد في مطلع هذه السنة. هذه المشاركة الواسعة بأساليب مختلفة التي تجتمع على الفرحة والإحتفال الجماعي، يؤكد على مر التاريخ المغربي الإنصهار والتلاحم والتلاقح الإيجابي بين مكونات الوطن لتصبح كل التعبيرات عنصر قوة وغنى اجتماعي متفرد. اليوم ومكانته في قلوب المغاربة قاطبة، يعد عنصر إجماع لا تفرقة ومنارة مضيئة في تاريخ المغرب وحاضره، لذلك فعمل كل الهيئات والحساسيات المجتمعية الفاعلة بالوطن رهين بمدى انخراطها المسؤول والمتطلع للمستقبل الزاهر للوطن بالنظر للمشاريع الواعدة على أكثر من صعيد التي تروم التحقيق الفعلي للرقي بالمغرب إلى مصاف الدول الصاعدة. وفي هذا السياق، وتطلعا للتربية المستلهمة لدروس التاريخ وتطلعات المستقبل فالعديد من المواعيد الوطنية والمصطلحات التي نحتتها الأجيال المتعاقبة كأمغار التي تطورت إلى رئيس وحدة ترابية، والمخزن الذي تطور من محل للتخزين لأمن الغذائي إلى نظام للأمن العام للوطن،… وعدة مؤسسات تكرست شرعيتها بالتاريخ والممارسة لكفيلة بأن يثمنها ويطورها الأجيال الشابة الخلاقة والمبدعة بلغة عصرها، لكن من مكانة الإعتزاز بالذات الفردية والجماعية وتحقيق التراكمات اللازمة لانخراط كل الطاقات في البناء والنماء وتحصين الحاضر والمستقبل من كل العناصر الدخيلة التي ترغب في زرع بذور الشقاق والفرقة لهدم مقومات وأسس الرقي التي تجتهد الدول المعاصرة في نحتها وزرعها في قلوب النشأ الجديد. ولنا في الدولة العظيمة “اليابان” في تاريخنا المعاصر التي يعيش سكانها بمنطقة زلزالية وجغرافية بموارد طبيعية لا ترقى إلى حجم ما توافر لعدة دول متقدمة، لكن بفضل التربية على العمل الجاد والخلاق والإبداع وبالاستثمار في الموارد البشرية في أول مقام، مع الاحترام التام والمقدس للموروث الثقافي أحسن مثال كنبراس ينير لنا طريق المستقبل لنبذ كل عناصر الفرقة والالتفاف على الموروث والإعتزاز به لتعزيز آوليات الإنطلاق والتسريع من وثيرة الإنجاز على درب التطور والإزدهار بمساهمة فاعلة لكل الطاقات الوطنية من كل المشارب.

كلمات دليلية