المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة تقدم توضيحات بخصوص طبيب المستعجلات بالمستشفى الجهوي ببني ملال

مشاهدة
2017 05 19
2017 05 19

تداولت مؤخرا بعض المنابر الاعلامية المكتوبة والالكترونية الوطنية والجهوية وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خبر نقل طبيب بمستعجلات المستشفى الجهوي ببني ملال الى مستشفى بمراكش بعد تقديمه لشكاية ضد مدير المستشفى الجهوي ببني ملال. وحيث إن مضمون الخبر لا يعكس حقيقة وصحة ما حدث، ودرءا لكل لبس وتوضيحا للرأي العام، فإن المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة توضح مايلي:

أولا؛ إن المديرية الجهوية للصحة تنفي نفيا قاطعا كون نقل طبيب المستعجلات المعني بالأمر إلى إحدى مستشفيات مراكش قصد الاستشفاء والعلاج هو نتيجة تصفية حسابات بين مدير المستشفى الجهوي والطبيب المعني بالأمر، أو عملية اختطاف، كما سماها البعض، بعد ما تقدم هذا الطبيب بشكاية لوكيل الملك ضد مدير المستشفى.

ثانيا؛ تعرض طبيب المستعجلات المعني بالأمر ليلة الثلاثاء 16 ماي2017 لحالة مرضية حادة داخل مصلحة المستعجلات أثناء قيامه بمهام الحراسة والمداومة، إثر ذلك تم عرضه على طبيب مختص بالمستشفى الجهوي بحضور مسؤولي وزارة الصحة على صعيد الجهة، وتبين معه أن المعني بالأمر يعاني حالة مرضية حادة تستوجب خضوعه للاستشفاء والعلاج.

ثالثا؛ نظرا لحالته الصحية، تم نقل الطبيب المعني بالأمر، في ظروف ملائمة وتحت إشراف الطبيب المختص، إلى إحدى المستشفيات بمراكش لاستكمال العلاج واستقرار حالته.

رابعا؛ أكد التشخيص الأولي، بواسطة طبيب مختص بمراكش، ما تضمنه تقرير الطبيب المختص ببني ملال، وبالتالي إلزامية خضوع الطبيب للعلاج والمعاينة الطبية بشكل فوري، كما هو مضمن بملف المريض بالمستشفى.

خامسا؛ إن المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة تستنكر ما أقدمت عليه زوجة الطبيب من تهجم على إدارة المستشفى الجهوي ببني ملال وتوجيه تهم، لا أساس لها من الصحة، في حق مدير المستشفى من قبيل اختطاف زوجها.

سادسا؛ إن إدارة المستشفى تحمل زوجة الطبيب المعني كامل المسؤولية في حال تدهور صحة زوجها مستقبلا بعدما أقدمت على إخراجه من المستشفى بمراكش بدون موافقة الطبيب المعالج.