المندوبية الإقليمية للصحة بالمحمدية تفند خبر وفاة توأمين بمستشفى مولاي عبد الله

نشر موقع إلكتروني فيديو حول وفاة توأمين بمستشفى مولاي عبد الله بمدينة المحمدية بدعوى غياب الممرضين. وبمجرد أن علمت المندوبية الإقليمية للصحة بهذا الخبر، قامت بتشكيل لجنة محلية قصد البحث والتحقيق والتقصي في هذه الواقعة، وخلصت إلى مايلي:

 يوم الثلاثاء فاتح غشت 2017 تقدمت سيدة (عمرها 28 سنة) في شهرها السابع من الحمل إلى دار الولادة بعين حروردة، حيث وضعت طفلتين خدج تزنان تباعا 1300 غرام و1400 غرام.

 ونظرا للحالة الصحية للأم التي كانت تعاني من نزيف حاد، كما أن الطفلتين كانتا تعانيان من صعوبات في التنفس فقد تم نقلهم بواسطة سيارة الإسعاف التابعة لوزارة الصحة الى قسم الولادة بمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية حوالي الساعة التاسعة ليلا من نفس اليوم.

 وفور وصلهم الى المستشفى، تم التكفل بالأم وكذلك إنعاش الطفلتين. حيث تمكن الطاقم الطبي والتمريضي من إنقاذ حياة احدى الطفلتين، في حين توفيت شقيقتها التي كانت في وضعية صحية جد حرجة وتعذرت سبل إنقاذها.

 ونظرا للحالة الصحية للطفلة الثانية، فقد تم توجيهها بواسطة سيارة الإسعاف التابعة لوزارة الصحة في ظروف ووسائل ملائمة الى المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء وهي لاتزال على قيد الحياة الى حدود كتابة هذا البلاغ.

وبقدر ماتنوه المندوبية الإقليمية للصحة بعمالة المحمدية بالمجهودات التي بذلتها وتبذلها الأطر الطبية والتمريضية والإدارية والتقنية للسهر على صحة المواطنين، فإنها تتأسف على نشر مثل هذه الاخبار الزائفة والادعاءات الكاذبة والتي تتغيى الإساءة إلى القطاع الصحي وتبخيس مجهودات العاملين به.

2017-08-12 2017-08-12
المشرف العام