التنسقية الاقليمية لانزكان ايت ملول بين الوضعية الراهنة والاستحقاقات المستقبلية‎.

رشيد اركمان‎

على مدى 6 اشهر من المسؤولية شهدت التنسيقية الاقليمية لإنزكان ايت ملول وضعية تغيير شامل وذلك بإعادة هيكلتها بعد انتخاب المنسق الاقليمي الجديد الذي سارع في تنزيل الاستراتيجية الجديدة للحزب بتفعيل الهياكل والتنظيمات الموازية مقارنة بالفترة السابقة، وذلك بإحداثه لمنظمة الشبيبة الاقليمية بانخراط شباب فاعلين من ذوي  الكفاءات تم اختيارهم من مختلف ربوع الاقليم.

وتفعيلا لمبدأ تكافؤ الفرص ومقاربة النوع عمد الى احداث المنظمة النسائية الاقليمية بانخراط نساء فاعلات اجتماعيا و سياسيا بمشاركة المرأة القروية ونهجه سياسة ادماج الشباب بقطب المقاولين الذاتيين .

ما اسفر على تأسيس المنظمة الجهوية للمقاول الذاتي و دعمه في خلق مشاريعهم الخاصة.

تجربة في ظرف وجيز اجبرت المنسقية الاقليمية لانزكان ايت ملول في خوض غمار المنافسة القوية للمشاركة في الانتخابات البرلمانية الجزئية المزمع تنظيمها  باقليم انزكان ايت ملول  يوم 7 دجنبر2017 والتي تفرض لا محالة لدراسة الكفاءات الممكنة لتمثيلها احسن تمثيل.

و اسفر الاختيار الانسب بإجراء انتخاب ديمقراطي وشفاف بعد الاجماع بصفة ديمقراطية على اختيار الشاب عبد العزيز كوريزيم الكفاءة الشابة و الاطار الناجح بعد موافقة الجميع وتزكيته بشكل نهائي من الامانة العامة على المستوى المركزي.للترافع على القضايا المعروضة اجتماعيا واقتصاديا وتنمويا, شريطة التواصل المباشر مع المواطنين و اعتماد سياسة القرب، كذلك تنفيذا للإستراتيجية الملكية في انخراط الشباب سياسيا والوصول الى مراكز القرار.

كما  شهدت هذه الانتخابات مجموعة من التغييرات والاستراتجيات  الجديدة  للعقل المدبر المنسق الاقليمي لانزكان ايت ملول  الذي سهر على توفير اليات العمل :

  • توفير وسائل النقل التغذية و الاتصال
  • الوسائل التكنولوجية، خلية الاعلام و التواصل.
  • التسويق عبر وساىل التواصل الاجتماعي.
  • الاجتماعات اليومية لتقييم الحملات الانتخابية ايجابا وسلبا
  • الحضور الدائم  للوقوف على الامور التنظيمية
  • التنسيق مع المنظمة النسائية اقليميا وجهويا
  • افتتاح مقر جيد ووضعه رهن اشارة الجميع…
2017-12-05 2017-12-05
محمد عنترة