• التربية على القيم الإسلامية ودورها في دعم الحوار والتقارب بين الثقافات والحضارات موضوع ندوة علمية دولية بمرتيل

    التربية على القيم الإسلامية ودورها في دعم الحوار والتقارب بين الثقافات والحضارات موضوع ندوة علمية دولية بمرتيل


    اختتمت بالمدرسة العليا للأساتذة بمرتيل مساء يوم السبت 24 نوفمبر 2012 الندوة الدولية الاولى في موضوع “التربية على القيم الإسلامية ودورها في دعم الحوار والتقارب بين الثقافات والحضارات” من تنظيم الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية وبشراكة مع وماستر التربية والدراسات الاسلامية بالمدرسة العليا لتطوان.

    و قد عرفت أشغال هذه الندوة العلمية الدولية مشاركة أساتذة وباحثين من المملكة العربية السعودية والأردن وتركيا بالإضافة إلى المملكة المغربية وتميزت في يومها الاول بإلقاء محاضرة تحت عنوان “الحوار والمناظرة انطلاقا من التوجيه القرآني” للدكتور محمد بلبشير الحسني الذي تم تكريمه بالمناسبة عرفانا له بالخدمات الجليلة التي أسداها للجمعية وللدراسات الإسلامية عموما ..
    وقد تطرق الأستاذ الحسني في محاضرته إلى موضوع الحوار انطلاقا من النصوص القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، حيث أوضح في البداية أهمية الحوار في حياة المجتمعات الإنسانية مستدلا بآيات قرآنية وأحاديث نبوية. لقد تناول القران الكريم موضوع الحوار بشكل كبير وحدد ضوابطه وحذر من منزلقاته، كما حث الإنسان المسلم على التحلي بالقيم النبيلة والأخلاق العالية في مخاطبته للأخر “وادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن” ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة التي يجب على المسلم اتباعها خصوصا في محاورته للأخرين من أهل الكتاب.
    ثم بعد ذلك تم القاء مجموعة من المحاضرات لأساتذة مغاربة وأجانب حول قيم الحوار والتقارب في المنظور الإسلامي.
    ففي الجلسة الأولى من الندوة وفي محورها الأول: قيم الحوار والتقارب في المنظور الإسلامي، تم عرض محاضرة بعنوان (تجربة الأستاذ فتح الله كولن في حوار الحضارات والثقافات النظرية والتطبيق) للدكتور نوزاد صواش رئيس تحرير مجلة حراء العربية الصادرة من تركيا حيث أكد في محاضرته على أن تجربة فتح الله كولن في حوار الحضارات تحتاج إلى دراسات مستفيضة ومعاينات ميدانية، لأننا نتحدث عن مدرسة وتيار ومشروع وتجربة واقيعة، وأن المشروع في حد ذاته هو مشروع واقعي وتربوي، مقدما في خلال ذلك عرضا موجزا تاريخيا للتجربة الديمقراطية التركية، ودعوة فتح الله كولن إلى التعايش والتوافق في الحد الأدنى من القواسم المشتركة بين جميع مكونات الشعب التركي.
    وفي المحاضرة الثانية والتي كانت بعنوان: (التربية على القيم الإنسانية من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية ودورها في دعم الحوار والتقارب) للدكتور أحمد كافي نائب رئيس تحرير مجلة الفرقان المغربية تعرض المحاضر إلى بيان مفهوم القيم والآفات من الناحية الاصطلاحية، وكذا مفهوم الإنسانية التي تشمل الخلق جميعا من غير استثناء، ثم حاولت الورقة التركيز على قيميتين عظيمتين في القرآن الكريم من ضمن عشرات القيم التي لا تقل أهمية، هاتان القيمتان هما قيمة الحرية الإنسانية وقيمة العدل، وأشار كذلك إلى أننا نواجه صناعة للانحراف القيمي ينبغي أن يواجه بصناعة مضادة، وفي معرض حديثه عن الحوار أكد على أن المر بالحوار هو على الودجوب ومن تركه يعد آثما، وأن الاسلام يدعوا إلى الكلمة السواء (العدل/ النصفة…) من أجل صيانة الضروريات الخمس ، وأن الحوار في المفهوم القرآني هو الرشد، وترك الناس لقناعاتهم والحرية هي ضمانة فطرة الناس تأخذهم إلى الحق.
    وفي المحاضرة التالية:(التواصل والحوار بين الثقافات والحضارات: متطلبتاته ومعالمه) عرض الدكتور محمد منصف العسري رئيس تحرير مجلة تربيتنا التي تصدرها الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية، حيث حاول في مداخلته بيان جوانب من المنهج الإسلامي في أهم متطلبات ومعالم لتواصل والحوار والمنشود بين الثقافات والحضارات، مساهمة في تأصيل الدعوة إلى الحوار الحضاري، واعتماد مبدا التواصل وا لتفاعل بين الثقافات والحضارات المتنوعة في سبيل النهوض الحضاري لجميع الأمم وقد عرض لورقته هاته في قالب تربوي تطبيقي يرمي غرس قيم التواصل والحوار بين الناشئة.
    في الجلسة الثانية والتي تمحورت حو: معطيات القيم لدعم الحوار والتقارب والواقع القيمي للفكر الإنساني تم تقديم محاضرة بعنوان البناء المقاصدي للحوار مع الآخر دراسة في أصول التدافع السلمي القرآني المنهج القصصي القرآني ودوره في تنمية قيم الحوار والتعايش من قبل الأستاذين مونعيم مزغاب وعماد المرزوق حيث كشفا في ورقتها عن قراءة جديدة لأصول التدافع السلمي في القرآن الكريم الذي قدم لنا منهجا متكاملا في عرض مضامين رسالته، ولم يكتف بأسلوب الموعضة والنصيحة، بل قعد بمجموعه منهجا عاما لتدبير حالات الاختلاف بشكل متوازن.
    تلتها محاضرة بعنوان الحوار الحضاري والقيم الإنسانية في مرحلة ما بعد الحداثة للدكتور مسفر بن علي القحطاني أستاذ مشارك بقسم الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة فهد للبترول والمعادن حيث قدم فيها صورة عامة عن القيم والمبادئ الإنسانسة التي سادت العالم وتراكمت عير أجياله والحال التي وصلت إليه ثم تحدث عن مشهد القيم في ظل عولمة السلع وعن القيم في مرحلة ما بعد الحداثة عبر ملامح غياب الاعتبارات الدينية والغيبية في فلسفة ما بعد الحداثة، و اختفاء الحقائق المسلمة وانعدام القيمة المطلقة والمعايير الثابتة.
    وفي محاضرة نماذج من اللقاء على مبادئ المروءة وقيم السماء قدم الدكتور نور الدين عادل أستاذ الثانوي التأهليي لمادة التربية الإسلامية ورقة حاولت غبراز نماذج هذا اللقاء (المشترك الإنساني) طيلة تاريخ المسملين الممتد من زمن الرسالة ثم الخلافة الراشدة وصولا إلى حالة الضعف وذلك في سياق استخلاص مدى وعي المسلمين بقيم الحوار وتمثلهم لمبادئه في سلوكهم التواصلي وخروجهم للناس كل الناس أخ العقيدة أو مثيل في الانسانية.
    معيقات الحوار لدى أهل الكتاب دراسة في نصوص العهد القديم للدكتور مصطفى صادقس كانت هي المحاضرة التالية التي حاولت الكشف عن أثر النص الديني لدى أهل الكتاب في إعاقة الحوار وتضييق آفاقه الرحبة، وذلك من خلال دراسة نصوص التوراة وما بعدها سواء على مستوى الحوار العمودي (بين الإسان وا لخالق) أو الحوار الأفقي (بين الجنسين وبين الشعوب…)
    ثم تلتها المحاضرة الأخيرة في هذا المحور بعنوان دور المناهج الدراسية الغربية في بناء تمثل المثقف الأوربي المعاصر للحضارة الإسلامية للأستاذ عبد الرحيم مجوش أستاذ التربية الإسلامية بالثانوي التأهيلي حيث عرض لورقته معتمدا على المنهج الوصفي التحليلي ومقاربة نفسية لحقيقة تمثل المثقف والإنسان الأوربي لقضايا ورموز حضارتنا الإسلامية من خلال بعض مقررات السلك الابتدائي الفرنسي. حيث رصد لعدة حقائق مغلوطة ومزيفة ومتعمدة مثل تصوير المرأة المسلمة بالمتناقضة والشرهة والخلط بين الدين افسلامي والعادات والتقاليد السائدة قبل الإسلام ووصف الرسول بالمحارب المدعي للنبوة.
    في الجليسة الثالثة وفي المحور الأخير من الندوة بعنوان مقاربات تطبيقية لإدماج قيم الحوار والتقارب في مجال التربية
    قدم الدكتور ماجد زكي الجلاد – أستاذ مناهج التربية الإسلامية وأساليب تدريسها كلية التربية جامعة اليرموك الأردن – محاضرة بعنوان تصميم مناهج التربية الإسلامية من منظور قيمي قيمة الحوار أنموذجا حيث عرض تصورا مقترحا لتصميم مناهج التربية الإسلامية من منظور قيمي مع التركيز على قيمة الحوار فناقش مفهوم القيم من مرجعياته المختلفة ومبررات اختيار مدخل القيم لتصميم مناهج التربية الإسلامية وفلسفة مناهج التربية الإسلامية وفق مداخل القيم ومرجعية بناء مناهج التربية الإسلامية وفق مدخل القيم وتصميم مناهج الترية الإسلامية من منظور قيمي.
    بعدها قدم الدكتور خالد الصمدي مستشار المعهد العالمي للفكر افسلامي وأستاذ التعليم العالي ورئييس ماستر التربية والدراسات الإسلامية بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان محاضرة حول الترية على قيم تدبير الاختلاف وأثرها في البناء الحضاري تأسيس نظري وتطبيقات عملية حيث عرض في ورقته للجوانب الثلاث للترية على قيم تدبير الاختلاف وهو الجانب المعرفي المتعلق بمفهوم الاختلاف والحكمة من ومجالاته والجانب ال’قيمي المتعلق بمنظومة القيم الحاكمة التي ينبغي ترسيخها في المجتمع ضمانا لاستمرار حسن تدبير الاختلاف والجانب المهاري المتعلق بقواعد وأليات ومهارات تدبير الاختلاف وفوائدها.
    الأستاذ عبد السلام الأحمر عضو المكتب التنفيدي للرابطة المحمدية للعلماء قدم محاضرة بعنوان قيمة المسؤولية في التواصل الإسلامي مع الآخر حيث افترض في مداخلته أن التواصل في التصور الاسلامي سواء كان داخل مجال الأمة أو في علاقتها مع غيرها من الأمم الأخرى مسؤولية شرعية يؤكدها مضمون الكتاب والسنة، فالحوار والتقارب مسؤولية يلزمنا بها انتماؤنا لأمة الشهادة والرسالة الإلهية الخاتمة، فمسؤولية المسلمين اتجاه غيرهم من الأمم تظل قائمة ومتزايدة، حتى يبلغ أهل الأرض جميعهم مضمون الرسالة الإلهية، ومن هذا المنطلق يقول المحاضر يمكن صياغة منهج للتربية على القيم التواصلية التي يتصدرها الحوار والمعاملة والطيبة والتعارف والتعاقد والتعاهد والتشارك والتعاون والتوافق والتناصح والتسامح.
    وفي المحاضرة الأخيرة للأستاذ عمر بيشو أستاذ مادة الترية الإسلامية بالثانوي التأهيلي والذي قدم محاضرة بعنوان قيم الحوار الثقافي والحضاري نحو مقاربة تربوية أدرج محاضرته في إطار عملية احتواء الصراعات الثقافية والحضارية وإمكانية تجاوزها وبالتالي نشدان الصيغ الإنسانية الحضارية البديلة من خلال مدخل الترية على القيم في علاقتها بالتنمية وذلك عبر مدخلين الأول في ضرورة إيجاد تحديد لمفهوم قيم الحوار الحضاري والثقافي والثاني إمكانيات القيم الإسلامية في تدبير الشأن القيمي الحوار الحضاري والثقافي المشترك.








    التعليقات مغلقة