ادارة مستشفى الحسن الثاني بأكادير تنفي سرقة كلية داخل مِؤسستها،وتضيف لدينا أدلة دامغة

مشاهدة
2013 04 29
2013 04 29

نفت ادارة مستشفى الحسن الثاني بأكادير جملة وتفصيلا في اتصالنا بها خبرتعرض المواطن حكيم عنابة،الذي يشتغل نجارا، لسرقة عضو من أعضائه الجسدية أثناء خضوعه لعملية جراحية بنفس المستشفى سنة 2004،واصفة ما نقل عن المشتكي من اتهامات بأنه محض افتراءات في ظل توفر الإدارة على ملف خاص بالمعني بالأمر تم استخراجه من أرشيف المِؤسسة، به أدلة دامغة تحدد طبيعة العملية التي أجريت له على مستوى أسفل البطن والبعيدة كليا عن مستوى الكلية اليسرى التي ادعى سرقتها في شكاية أودعها لدى الوكيل العام للملك بالمحكمة الاستئنافية بأكادير. ولنا متابعة لهذا الموضوع الذي سيفصل القضاء المختص في أطواره،خصوصا أن به بعض المغالطات “تضيف الإدارة” التي من شأنها أن ثتير حفيظة الجميع من مواطنين وأطقم طبية وإدارة .هذه الأخيرة التي أكدت أنها جاهزة للمحاسبة وفق القانون إن ثبت أنها كانت مخطئة.

شباطي عبد الرحيم