بوادر دخول مدرسي متعثر بنيابة إقليم سيدي إفني

استأنف اليوم الثلاثاء 3 شتنبر 2013 أطر هيئة التدريس عملهم وفق مقرر السيد وزير التربية الوطنية رقم 1942-3 بشأن تنظيم السنة الدراسية 2013/2014 بنيابة إقليم سيدي إفني على غرار نيابات التعليم بالمملكة ، لكن على إيقاع التعثر فعلى سبيل المثال فوجئ العاملون بالثانوية التأهيلية الحسن الأول بوضع كارثي لمؤسستهم فقد قام المقاول المسؤول على إعادة بناء وتأهيل الثانوية بالبدء بالأشغال يوم 24 غشت الأخير في غياب تام لأي مسؤول من النيابة الإقليمية حيث عمد أولا بنزع أبواب ونوافذ المؤسسة دون أن يخرج و يحافظ على ممتلكات ووثائق و أرشيف المؤسسة مما عرضها للضياع و التخريب ، وقد استمرت هذه العملية أسبوعا بثلاثة عمال فقط ، ولتتوقف الأشغال ويغادر المقاول والعمال المؤسسة ، على حدود اليوم. بالإضافة أن السادة العاملين بالمؤسسة صرحوا لنا بأن السيد النائب الإقليمي لم يفي بما التزم به قبل نهاية الموسم الدراسي الماضي بأن أشغال الهدم ستتم في العطلة الصيفية حتى لا تؤثر على سير الدراسة خلال هذا الموسم .فلا يعقل أن تتم أشغال الهدم على بعد أمتار قليلة جدا من الأقسام التي سيدرس بها التلاميذ والتلميذات. وما أثار سخط الأساتذة العاملين بالمؤسسة هو أنه حتى الإجراءات المؤقتة التي التزمت بها النيابة الإقليمية لتيسير تسجيل ودخول التلاميذ بتهيئة مدخل بين ثانوية الحسن الأول و مدرسة الشريف الإدريسي التي سيتم استغلال أقسامها كملحقة للثانوية ، لم يتم أي شيء من ذلك بل أن حتى مدير الثانوية لا يتوفر على مكتب إداري خاص به. كما سجل استياء لدى مجموعة من الفاعلين بجماعة تيوغزة بعدم نجاح النائب الإقليمي في تفعيل العمل داخل المدرسة الجماعاتية وتأجيله انطلاقها إلى أجل غير مسمى رغم الانتهاء من بناء البنايات وتوفر أربع حافلات للنقل المدرسي.

2013-09-02 10.38.09 2013-09-02 10.38.14

2013-09-02 10.37.00

2013-09-02 10.42.01

2013-09-03 2013-09-03
المشرف العام