الجامعة تعاقب حسنية أكادير.. وها علاش

أشرف كانسي
رياضةسلايدر
23 أبريل 2021آخر تحديث : الجمعة 23 أبريل 2021 - 12:19 مساءً
الجامعة تعاقب حسنية أكادير.. وها علاش

قال مصدر مطلع إنه بمجرد الإعلان عن برمجة مباريات ربع نهاية كأس العرش، بادرت إدارة نادي حسنية أكادير الى ربط الاتصال بالجامعة الملكية لكرة القدم للتنبيه إلى خطورة موعد إجراء مباراة رجاء بني ملال و حسنية اكادير على الساعة الثالثة والنصف في شهر رمضان.

وأضاف المصدر ذاته أنه أمام تأخر تغيير البرمجة، قامت إدارة النادي يوم ال19 من أبريل الجاري بإرسال كتاب رسمي إلى الجامعة لطلب تغيير موعد برمجة مباراته مع رجاء بني ملال من الساعة الثالثة زوالا الى الساعة العاشرة ليلا مراعاة لصحة لاعبي الفريقين، باعتبارها أولوية أولويات الجامعة والفرق، كما عزز هذا الطلب بتقرير طبي مفصل.

وتابع مصدر الجريدة أنه وللأسف تمت برمجة مباراة رجاء بني ملال ضد حسنية اكادير برسم ربع نهاية كأس العرش وحدها دون سواها على الساعة الثالثة و النصف من زوال يوم الثلاثاء رابع ماي المقبل، و هو يوم صيام، في الوقت الذي برمجت فيه باقي المباريات الثلاث بعد الإفطار على الساعة العاشرة ليلا .

وأكد نادي الحسنية في هذا الصدد أن إجراء مباراة واحدة نهار يوم صيام في الوقت الذي ستجرى في باقي المياريات بعد الإفطار هو إلغاء لمبدإ تكافؤ الفرص.

من جهة أخرى، صدم جماهير ومحبو حسنية أكادير ببرمجة مباراة فريقهم ضد رجاء بني ملال وحدها دون غيرها على الساعة الثالثة زوالا في يوم صيام و في مدينة داخلية معروفة بحرارة طقسها، معتبرين عدم تغيير موعد المباراة الى الساعة العاشرة ليلا، على غرار باقي مباريات ربع النهاية، تحاملا على فريقهم وحگرة إضافية تجاه الجماهير السوسية على امتداد التراب الوطني و خارجه.

وقد سبق للجامعة أن برمجت إستقبال فرق كبرى لضيوفها في ملاعب غير ملاعبها- نظرا لعدم جاهزيتها- بمدينة اخرى مثل ما وقع في الدورة الاخيرة من البطولة حيث استقبل المغرب التطواني فريق الرجاء البيضاوي في مدينة الرباط بدل ملعب تطوان لعدم جاهزيته، إذ يمكن للجامعة ان تبرمج هذه المباراة في ملعب آخر يستجيب لمعايير الإنارة، في مراكش مثلا او في أية مدينة اخرى، مراعاة لأولوية السلامة الصحية و البدنية للاعبين قبل كل شيء، خصوصا وأن المباريات تجرى بمدرجات فارغة، فلا فرق اذا بين إجراء المقابلة في مدينة الفريق أو خارجها.
يذكر أن ملاعب كرة القدم المغربية عرفت وفاة لاعب على ارضية الميدان، ليبقى التساؤل المطروح: من سيتحمل مسؤولية وقوع حادث صحي يعرض حياة أي لاعب للخطر إذا أجريت هذه المباراة نهار رمضان ؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.