الداودي يتوقع حصول “العدالة والتنمية” على ما بين 70 و80 مقعدا

توقع لحسن الداودي نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أن يحصل حزبه في الانتخابات التشريعية المقررة يوم 25نونبر الجاري، على ما بين 70 و80 مقعدا من 395 مقعدا يتكون منها مجلس النواب، مما يجعله أكبر كتلة ليتفوق بذلك.

وأردف الداودي قائلا لوكالة رويترز:” إن التجربة التونسية أسست لاتجاه معين وهو أنه ليس هناك فارق كبير بين المغاربة والتونسيين. كذلك فان الغرب أصبح أكثر تقبلا للإسلاميين”.

وكشف الداودي في ذات التصريح أن هناك مخاوف من أن يلجأ خصوم الحزب للغش لتزييف إرادة الناخبين.

وكثيرا ما شاب الانتخابات البرلمانية في المغرب عمليات شراء الأصوات لكن المسؤولين يصرون على أنها ديمقراطية وشفافة.

وأردف الداودي قائلا انه كلما ارتفعت نسبة إقبال الناخبين كلما كان هذا أفضل لهم لأنه سيصعب عملية شراء الأصوات.

ويعتبر التحالف من أجل الديمقراطية والذي شًكل مؤخرا، الخصم الرئيس لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات ،وهو يعد بالانفصال عن سياسات الماضي الراكدة لكن معارضيه يقولون انه المؤسسة الحاكمة في ثوب جديد.،وهو يتركز حول حزب أسسه صديق للملك ووزير الاقتصاد والمالية أحد زعمائه.

وأظهرت برقية دبلوماسية أمريكية مسربة أن حزب العدالة والتنمية يتمتع بأكبر قاعدة تأييد شعبية في المغرب لكن منذ تأسيسه عام 1998 لم يتمكن من تحويل ذلك الى سلطة ملموسة.

وهو متأثر بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا شأنه شأن حزب النهضة الذي فاز في الانتخابات التونسية الشهر الماضي. وهو لا يقترح فرض الشريعة على المجتمع لكنه يقول انه سيشجع التمويل الاسلامي.

ويؤكد الحزب على تأييده للملك على خلاف جماعة العدل والإحسان وهي جماعة اسلامية محظورة وشاركت في مظاهرات هذا العام للمطالبة باصلاح ديمقراطي جذري.

ويلقى حزب العدالة والتنمية الدعم من العدد الكبير من الناخبين الفقراء في المغرب من خلال التركيز على القضايا الاقتصادية والاجتماعية. وأعضاء البرلمان من الحزب معروفون بأنهم الاكثر نشاطا في برلمان كثيرا ما عانى من نسبة تغيب مرتفعة.

وهذه الشعبية التي يحظى بها الحزب الى جانب تغير النظرة تجاه الاسلاميين بعد ثورات الربيع العربي تعني أن هذه الانتخابات ستكون مختلفة عن الانتخابات السابقة.

وقالت ليز ستورم وهي محاضرة في العلوم السياسية لشؤون الشرق الاوسط في جامعة اكستر البريطانية “أصبح الاسلاميون يحظون بقبول أكبر بكثير اليوم مما كانوا قبل سنوات ولن تنجح الفزاعات التي كانت موجودة في الماضي بعد الان.”

وأضافت “بعد الانتخابات في تونس.. سيتساءل المغاربة.. لماذا لا يحدث هذا هنا..”

2011-11-14
المشرف العام