سلايدر

حديث مع الصورة: ذكرى 100 عام في تارودانت

إعداد الصور وتنسيق: علي هرماس
عديدة هي الدراسات التي قام بها الأجانب الفرنسيون حول المغرب مطلع القرن العشرين تمهيد لمرحلة ريثما يصل أوانها ولا تعلم مدتها تسمى الاحتلال، هي في الحقيقة مؤلفات شاملة أقرب للاستخبار منه للتأليف الأدبي بمفهومه التاريخي نذكر منهاle long des pistes maghrébines تأليف Raynolde de la charriere، هو سرد لرحلة دامت سنتين 1910 و 1911 صدر الكتاب في1913 يشمل 13 صفحة خاصة بتارودانت لوحدها، ثم كتابla question du Maroc تأليف L.Saint Beuve دراسة جغرافية وسياسية وعسكرية صدر 1903، ثم الكتاب الذي يهمنا Dans le Grand Atlas Marocain مستخرج مذكرة الطريق لطبيب 1912-1916 تأليف ألنبيان ارنست بول شاتنيير 1919، الكتاب هو سرد تاريخي لمسار سفر وتنقل وترحال وتجوال سنة 1914 تاريخ وصول الكاتب لتارودانت، لا يخلو طبعا من فائدة كبيرة، كما لا يخلو من مقاطع أخبار مثيرة بل مستفزة، لكنها الواقع الناطق بصيغة المكتوب الذي لا مراء فيه، يمكن اعتباره تشخيص كلينيكي للحالة العامة بتارودانت من الظواهر الصحية والمرضية في أدق تفاصيلها وجزئياتها، جمعها بول شاتنيير في كتاب عنونه ” في الأطلس الكبير المغربي ” أثناء مقامه كأول طبيب بتارودانت المدينة الهادئة بجوها المريح واخضرارها ونقاء هوائها، ظروف ملائمة جدا للكتابة والتأليف، الكتاب من تقديم أول مقيم عام عسكري بالمغرب الجنرال هوبير ليوطي شخصيا، الذي يمثل السلطة العسكرية المركزية يساعده اقليميا ضباط الشؤون العسكرية، آخرهم بالجنوب هو الكولونيل فيرون ومحليا ضباط الشؤون الأهلية آخرهم النقيب كرو جون le Capitaine Gros Jean، بموازاة هذا التقسيم توجد سلطة مخزنية ممثلة في السلطان محمد بن يوسف الذي يمثله باشاوات النواحي وقواد ممثلون لهم، عمروا طويلا بخلاف ممثلي سلطة الحماية، من بينهم حيدة ميس بالجنوب، بعد اغتياله سنة 1917، تقسمت أيالته، والباشا الكلاوي بالحوز والقايد العيادي بالسراغنة والباشا الجامعي بفاس، فهل كان هؤلاء مخلصون لسلطانهم/لسلطتهم المركزية كما أخلص نظرائهم الفرنسيون لسلطتهم الاحتلالية ؟؟؟

5

المقاطع الخاصة بتارودانت في الكتاب، قام بترجمتها الأستاذ مصطفى بن عمر المسلوتي الى العربية ونشرها في العدد 2 مارس 1995 بالنشرة القيّمة للجمعية الرودانية للثقافة والتراث، للأسف الشديد لم يكتب لها الاستمرار، أقوم بعد إذنه بإعادة نشره تعميما للفائدة بعدما أفل نجم الكتاب وتراجع سُلم القراءة الورقية.
وصلت البعثة يوم 19 يونيو1914 أمام تارودانت برئاسة الكولونيل دولاموط وبعض ضباط الاستعلاملت والمترجمين والطبغرافيين يرافقهم طبيب في الاسعاف الأهلي، لقد هيأ الباشا حيدة ميس للكولونيل دولاموط والبعثة دخولا رسميا، ونحن نسلك الزياتين الواسعة رسم أمام أعيننا خط مسنن أسمر للأسوار القديمة للمدينة وعلى ساحة واسعة أمام البوابة الرئيسية اجتمع حشد مزركش1 ، كل سكان تارودانت والضواحي أتوا للاحتفاء بمقدمنا : أصحاب الحوانيت بألبستهم النقية الأنيقة والمزارعون يكتسون لباسا بسيطا أبيض، والجبليون يأتزرون “بحايك” بني ورؤوسهم عارية وبضعة رجال زرق من أصل موريتاني وكثير من العبيد…أما النساء فهن أكثر فضولية وعددهن كبير ومن بينهن رودانيات محجبات وملفوفات في “الحايك” الأبيض الواسع وبعضهن تلبس قماشا بمربعات اسكوتلاندية يجررن بأيديهن أطفالا ممتلئين برؤوس حليقة وبنات صغيرات جميلات بأعين سوداوات كبيرة، متزينات بأقراط ودمالج وعقود من حجارة صغيرة، وبعض النساء يحملن صغارهن على ظهورهن وقد حزمنهم “بفوطة” ملونة معقودة أمام صدورهن، كل هؤلاء النسوة اجتمعن حول أعلام تموج بألوان زاهية، وعند رؤيتنا أسرعت هذه المجموعات الى لقائنا وهي ترسل زغاريد حادة.

4

انضم الجميع الى حاشيتنا حيث يوجد باشا تارودانت وقواد سوس العالي وخلفائهم وفرسانهم وجنود باشا تارودانت المكلفون بايقاف تقدم الحشود التي تموج مثل بحر متلاطم متنوع الألوان لقد كون هؤلاء حاجزا مستقيما في بزتهم الرسمية : الجلباب الأحمر البرتقالي والسروال البنفسجي أو الأصفر الترنجي، الذي تخرج منه سيقان عارية بأرجل ذات نعال من الجلد الأصفر…

2

اجتاز موكبنا بابا صلبا مقوسا ثم مر بساحة مليئة أيضا بالجموع المحتشدة، وأخيرا بباب آخر2 حيث تركنا المدينة عن يسارنا لقد دخلنا الى دار المخزن3 انها البناء الأقدم في مدينة تارودانت التي بنيت قبل مراكش نفسها، هناك استقبلتنا حديقة واسعة ندية الهواء زرعت بها أشجار الزيتون الكبيرة المتباعدة تهدي لأنظارنا خضرتها المريحة، هنا وهناك تنوع أشجار النخيل الباسقة4 وحولنا هذه الأسوار القديمة المسننة ذات الألوان الشاحبة، وضوضاء الحفل تقل شيئا فشيئا ثم تتوقف تماما لتتركنا نتذوق نضارة وهدوء مأوانا. على ممر جميل بالاسمنت يقودنا الباشا الى جناح قديم مزين بالزخارف والنقوش سوف يكون مسكننا طيلة مقامنا بتارودانت وعريش يغطي كل الواجهة يرخي ظلا باردا حيث كنا نحب الاجتماع والحديث مسترخين على زرابي سميكة حول أواني كبيرة من النحاس حيث يغلي الشاي5.

3

كما هو الشأن في الاحتفالات الكبرى، يتتابع الفرسان طيلة المساء في اللعب بالبارود في ساحة واسعة6، وقريب من هناك يجتمع عبيد من السودان من اجل رقصة غريبة حيث يطوفون بشكل دائري وهم يضربون في طبول كبيرة، وعبيد آخرون وشلحيون ينضمون اليهم مما جعل عددهم أكبر وهم يضربون الأرض بأرجلهم ويصيحون ووجوههم مقطبة.

1

20 يونيو استعرض الكولونيل دولاموط طابور من الجند بالألوان الزاهية جوار اللون الوردي الذابل للأسوار القديمة، الطابور قوامه أربعمائة من المشاة بقيادة ثلاثة ضباط من الأهالي الجميع مسلح ببنادق رقيقة، أما جيوش الباشا فيملكون مدفعين من نوع شنايدر عيار 75 ملمتر سريعي القدف7.
تارودانت قصبة ضخمة أكثر منها مدينة وقبل كل شيء هي حديقة كبيرة مزروعة بدقة بها أشجار الزيتون والنخيل محاطة بأسوار عالية مسننة، وخلال هذه الخضرة التي تشرف عليها مساجدهم8 تبدو أربعة قرى مبعثرة9 وأهم مسجد يظهر على بعد من خلال صومعة بطريقة بنائها القديم وهي مزخرفة بزنابق من الفسيفساء الأزرق10، لقد ذهبنا لزيارة الأسواق المغطاة11 حيث يباع مستخلص أزهار البرتقال المشهور وأعواد العطر الناذر المستورد من السودان12 الذي يقوم الأهالي بإحراقه في مبخرة، وثمور مجلوبة من واحات الجنوب المغربي13، وحلي صحراوية فضية منقوشة يبدعها صناع تقليديون رودانيون مشهورون14. ونحن نجوب الأزقة القديمة والدروب الملتوية عبر الحدائق الوفيرة التي تفوح عطرا، حيث كل لفة تخفي مفاجأة، تركت نفسي لسحر الألوان الزاهية المتنوعة وابتهاج الاستنشاق بملىء رئتي بين هذه النباتات الخصبة15 وأطفال عفاريت لطاف يتبعوننا يرسلون الابتسامات وعبارات المحبة16.
هوامش القراءة:
1- خارج باب السلسلة كان عبارة عن ساحة مستطيلة بجانب سور القصبة.
2- الباب الأول هو باب السلسلة أما الثاني فهو باب حومة القصبة
3- هي نزل قصر السلام كان يسمى أوطيل مرحبا أول فندق بتارودانت يتوفر هواة جمع الصور التاريخية على عدد منها التقطها مارسولان فلوندران في الثلاثينات من القرن الماضي.
4- الأشجار الحالية يعرف بالنخيل الرومي اسمه في علم الزراعة bachachitone papilium أتى به كبير الرهبان من جزرالكارايبي mon seigneur Batiste Le Conte وهو شجرة معمرة تتكاثر بالبدرة.
5- هذا الذي يصفه بول شاتنيير يتعلق الأمر بفندق قصر السلام حاليا الذي شيده الباشا حيدة ميس قبل 1914 تاريخ وصول الطبيب شاتنيير الى تارودانت وكان مدخله الرئيسي من حومة القصبة السلطانية كما كانت تسمى وذلك لايواء الضيوف الكبار ولدواعي أمنية أيام حروب السيبة وقبلها بخمسة قرون مند الدولة السعدية، حيث يلتجأ الناس الى حرم القصبة ويغلقون المصارع ويؤمنون الحراسة وصد الهجوم من فوق الأبراج وبين الشرفات، أما الأبواب الثلاثة الحالية فقد فتحت لما توطدت أقدام الحماية بتارودانت شهر اكتوبر1929 جمادى الأخير1348 تاريخ تعيبن أول ضابط للشؤون الأهلية النقيب دونا Le Capitaine Denat وأنشأ مكتب الشؤون الأهلية ـ بيرو اعراب ـ بجواره أوطيل مرحبا وهو فندق السلام .
6- انظر الصورة في المدونة السابقة، يتعلق الأمر بساحة باب القصبة التي كانت تقام بها عروض الفروسية وطلقات البارود من البنادق والمدافع لذلك سمي القصر الجديد الذي شيده حيدة وقام بتوسعته الكابا قصر دار البارود هو الآخر آية معمارية وتحفة أثرية.
7- العيار هو قياس قطر فوهة المدفع وقديفة كرة الحديد التي تستخدم قديما مع البارود الحار في المدافع الحربية، كان عددها بتارودانت يتجاوز العشرة وقد سرقت جلها إما بتواطؤ وغض الطرف أو في غفلة كما حدث لمدفعين قرب مستودع العمالة بباب الحجر مطلع التسعينات وآخرهم مدفع نوع المهراز يحمل على ثقب الفتيل نحث التاج الملكي البريطاني سرق قرب دار المخزن مؤخرا.
8- قبل إحداث نظام الأوقاف الحالي كان الناس يقومون بوقف الأفدنة حبسا شرعيا يعود خراج مستفاده لمسجد معين كأجرة الإمام أو المؤدنون أو الإستصباح أو صدقة للفقراء المواظبين على تلاوة الحزب الراتب أو المساكين والمحتاجين المداومين على عتبة المسجد، مما جعل نصف أرض تارودانت أحباس والنصف الثاني تقاسمه الناس وهي ملاحظة لم تغب عن الطبيب شاتنيير.
9- وهي أربع ربوعات التي تكون تارودانت : ربع القصبة وربع مجمع الأحباب وربع سيدي حساين جامع الكبير وربع الزاويات- أسراك.
10- هي فسيفساء أندلسية اشبيلية جلبها السعديون تمييزا عن عمارة الصخور المنحوثة والمنقوشة بصومعة حسان والكتبية للعهد الموحدي.
11- في هذا العهد كان بتارودانت سوق واحد يسمى السوق الكبير له خمسة منافد كل منفد مفتوح دخولا على حرفة أو تجارة معينة وكان كله مغطى بأخشاب غليظة طويلة يلقى فوقها حصير القصب وقد يلجأ أحيانا لغرس كرمة العنب وتمدد فوق السرير.
12- موريطانيا ومالي والسينغال اليوم.
13- أحد هذه الأصناف لم يعد له وجود ولا ذكر وهو بوسكري من واحات بسكرى بالجنوب الجزائري حلو جدا كلما طال أمده ازداد صلابة ولا تنال منه دودة السوس، يدق في المهراس الخشبي يضاف اليه اللوز والجوز المهرمشين والتين الجاف المطحون وحبوب السمسم والأنسون والشمر-جنجلان والنافع وحبة حلاوة- وبضع قطرات من مستخلص ماء الزهر والمسكة الحرة ويعجن بعرك الأصابع وراحة اليدين ويصنع منه المعجون الطيب الحلال.
14- أمهر الصناع التقليديون هم من الطائفة اليهودية بتارودانت كانوا يسكنون بالملاح ويتخذون من منازلهم ورشات عمل حفاظا على سر المهنة التي ابدعوا وتفننوا فيها بدون منافس وعرفت بسكة/ دك ليهود.
15- في احدى الجلسات الاستثنائية ذكر لي البروفسور سي عبد القادر التونسي أنه لما كان تلميذا أواخر الأربعينات في طريقه الى المدرسة المهنية الفرنسية الاسلامية بتارودانت ـ ثا.ابن سليمان الروداني من بداية الجامع الكبير حتى ساحة القصبة كلها أنسام عطرية ورياحين زكية تستنشق بمليء الرئتين يشعر لها المرء باحساس نشوة وانتعاش صحوة.
16- هل هي كناية على حب المستعمر أم ترحاب بكل غريب أجنبي، على كل حال أفضل من حالنا اليوم حيث يطوف الأطفال بالسياح مرددين: مسيو آن درهم فينهره السائح وفي أحسن الأحوال يقطب حاجبيه في وجه الطفل.

كل قرن وتارودانت بألف خير.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لك الشكر يا سي على على الصفحات التاريخية التي تقدمها لنا من حين لآخر فقط ,,, أود أن أعرف لمادا دار البارود لم تفتح في وجه العموم لتكون مزارا للسياح كدار سي سعيد و دار الباهية بمراكش ؟؟ و هل هي ملك لوزارة الثقافة أم لشخص خاص ’؟

  2. الكتب التي تم تأليفها في وصف رحلات الزوار للمغرب عموما تلك الفترة كانت كما ذكرتم في شكل يشبه تقارير استخباراتية تصف بشكل دقيق و موجه ما نعجز عن وصفه و التعبير عنه نحن و المدهش الكمية الضخمة من المعلومات في كل سطر كتب و كيف أن الكاتب لا يغفل عن الصغيرة و الكبيرة الا و لاحظها ووثقها .

    أرجو أن تمتعنا بالمزيد.
    شكر الله لك

  3. مشكور سي حميد على إغناء النقاش بالسؤال لا زال الجزء الثاني من المدونة الحالية ذكرى 100 عام بتارودانت أي 19 يونيو 1914 / 19 يونو 2014 وهو جزء مهم مثير ومستفز…بعدها ورقة حول الزيارات التاريخية للسلطان محمد بن يوسف ومحمد السادس مادة مشتركة مع شخص روداني اعطيته النص المكتوب لمراجعته ، هاأنا أفصح لك والإخوة القراء عن المدونات القادمة رغم أن عنصر التشويق يبقى مهما ، بعدها نزول عند رغبتك سأتناول دار البارود من خلال استنطاق الصور التاريخية والأحداث التي شهدتها وكانت مسرخا لها لما يربو عن نصف قرن ، سؤال سبق وطرح علي عبر صفحة الفايس بوك من الدار البيضاء أرجو من الله التوفيق وما توفيقي الا بالله. تحياتي لكل من يسري في عروقه هم روداني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى