التأهيل الكرافيكي لحرف تيفيناغ

أصدر “مركز الدراسات المعلومياتية وأنظمة الإعلام والتواصل” التابع للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية كتابا يحمل عنوان ” التأهيل الكرافيكي لحرف تيفيناغ .. الأسئلة المتعلقة بتكييف اتصال الحروف والتحسين المرئي للكتابة الأمازيغية ” لمحمد لكينسات، وهو من إصدارات سنة 2011. وفي التصدير الذي قدم به “لكينسات” الكتاب فإن ” معظم أنظمة الكتابة في العالم كان دائما مرادفا لسيرورة معقدة وطويلة. فإذا ما كان الإبداع الإنساني هو ما حدد، بداية، الصيغ التقليدية والمرجعية للأشكال الكِتابية، إلا أن التغييرات التي فرضها الاستخدام العملي للكتابة وتطور تقنياتها وتغير أسندتها من جهة، والميـول الجمالية للمستعملين من جهة أخرى، جعلت الأشكـال المرجعية تنقاد سريعا لمنطق السهولة والانسيابية في الخط.”. وتبقى ضرورة تطوير كتابة تيفيناغ نحو نظام حَرفي متصل هو استجابة لاعتبارات جمالية من جهة ؛ فمختلف الخصائص الكرافيكية التي يجب أن يستوفيها الخط الأمازيغي والمهام المنتظرة منه تتطلب تحسينات أكثر تقدماً تتعلق أولاً باشتقاق مسارات تتيح إنجازا يدويا سلساً للأشكال، أي انسيابية أعلى وكتابة مريحة للحروف، ومن جهة ثانية بالجودة البصرية والجمالية والتواصلية للبنى الحرفية.

2014-06-30 2014-06-30
المشرف العام