شباب الثورة الصحراوية يفتتح السنة الجديدة بتصعيد نضالاته ضد محمد عبد العزيز

على الممرات والطرق المؤدية إلى الكتابة العامة لجبهة البوليساريو، قام شباب الثورة الصحراوية بكتابة عبارة ارحل بالخط العريض، في خطوة تصعيدية جديدة، ردا على سياسة البوليساريو برئاسة محمد عبد العزيز في تهميش مطالب الشباب الساعي للتغيير، وانعدام رغبة رئيس البوليساريو في التجاوب مع الأصوات المطالبة برحيله، والتي تعتبره عائقا أمام أي تقدم لمسار المفاوضات حول الصحراء، وتراه عقبة أمام إنهاء معانات اللاجئين الصحراويين بمخيمات تندوف، وتستنكر نتائج المؤتمر الثالث عشر التي زكته رئيسا مطلقا، وكأن الصحراويين لا يستطيعون إدراة شؤونهم إلا بمحمد عبد العزيز. وعلم من مصادر وثيقة من داخل المخيمات أن رئيس البوليساريو لجأ إلى اعتماد طرق جديدة وخاصة الخلفية وأخرى غير معبدة تفاديا للحرج الناتج عن مروره من الطرق الرئيسية، إلى حين قيام معاونيه بإزالة الكتابات التي تطالبه بالرحيل. وقد شكل التصعيد الجديد من قبل شباب الثورة الصحراوية أول نضال تعرفه السنة الجديدة، واعتبرته العناصر الشبابية بمثابة أول هدية من الثوار الصحراويين لقيادة البوليساريو ستليها العديد من الهدايا النضالية إلى حين تخليص الصحراويين من قيادة طاغية احتكرت مصير الصحراويين بدون وجه حق.

إبراهيم الصالح منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف

2012-01-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام