المجتمعسلايدر

العصبة الامازيغية لحقوق الانسان تنظم جلسة استماع لمعاناة الاسرى المغاربة السابقين في سجون البوليساريو والجزائر

عبد اللطيف بتبغ(سوس24)

توصلت سوس24  من طرف السيد  انغير بوبكر المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان ببلاغ يتحدث عن عزم هذه الأخيرة تنظيم جلسة استماع لمعاناة الأسرى المغاربة السابقين في سجون البوليساريو و الجزائر من تأطير الأستاذ حسن أوريد و ذلك يوم الثلاثاء 19 مايو 2015 بالمكتبة الوطنية بالرباط،إليكم نص البلاغ كما توصلت به سوس24:

العصبة الامازيغية لحقوق الانسان المكتب التنفيذي بويزكارن

بلاغ صحفي

تنظم العصبة الامازيغية لحقوق الانسان ندوة وطنية تتضمن جلسة استماع لمعاناة الاسرى المغاربة السابقين في سجون البوليساريو والجزائر يوم الثلاثاء 19 ماي 2015 بالمكتبة الوطنية بالرباط. ابتدءا من الساعة الخامسة مساءا، وسيؤطر الجلسة الاستاذ حسن اوريد . تهدف العصبة الامازيغية لحقوق الانسان من هذا اللقاء الحقوقي ، اثارة اهتمام الراي العام الوطني والدولي بمعاناة الاسرى المغاربة في سجون البوليساريو والجزائر, من تعذيب وتنكيل وقتل ، واظهار خرافة التشدق الجزائري بحقوق الانسان وحقيقة تورط المخابرات الجزائرية في تعذيب وتنكيل وقتل الاسرى المغاربة ، كما سيتمخض عن الجلسة رفع دعاوى قضائية ضد المسؤولين الجزائريين ومن البوليساريو في المحاكم الدولية بتهم التعذيب والابادة والمعاملات اللانسانية التي تعرض لها الاسرى المغاربة ، ضدا على اتفاقيات جنيف وضدا على المواثيق الدولية لحقوق الانسان. وتدعو العصبة الامازيغية لحقوق الانسان جميع المعنيين بقضايا حقوق الانسان الى التعبئة من اجل اعادة الاعتبار للاسرى المغاربة الذين ضحوا من اجل كرامة ووحدة الاراضي المغربية . وايمانا من العصبة الامازيغية لحقوق الانسان بعدالة هذا الملف و بأن قضية الاسرى المغاربة السابقين ، قضية مجتمعية تهم الجميع من دولة واحزاب ومجتمع مدني ومواطنين فقد راسلت العصبة وزارة الداخلية والخارجية ومجلس النواب ومجلس المستشارين والمجلس الوطني لحقوق الانسان والمندوبية والوزارية لحقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني المغربية والدولية المهتمة بحقوق الانسان ووسائل الاعلام الوطنية والدولية من اجل انجاح هذا الورش الحقوقي الوطني الهام.

المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان

انغير بوبكر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى