المجتمع

تارودانت: انتخاب هشام السكراتي رئيسا لجمعية تجار وحرفي السوق الكبير ومحيطه

التادلي عبد المجيد:
انعقد مساء اليوم الجمعة 21″يونيو 2015 الجمع العام التأسيسي للجمعية أطلق عليها إسم ” جمعية تجار و حرفي السوق الكبير ومحيطه بتارودانت”. وذالك على الساعة العاشرة مساءا بساحة جوطية السوق الكبير قرب مسجد الخرازة بحضور حشد هام من التجار و الحرفيين ممن تعطشوا إلى تمثيلية حقيقية للمهنيين، كما عرف كذلك حضور ممثل السلطة الذي عاين أطوار انتخاب المولود الجمعوي الجديد.
افتتح اللقاء, بآيات بينات من الذكر الحكيم للمقرئ الشاب احمد قرا بعدها رحب أعضاء اللجنة التحضيرية بالحضور، ثم قام السيد عبد الرحيم الضرحم من اللجنة التحضيرية لاجتماع بتقديم تصور عام حول تأسيس الجمعية، وعرف باسم الجمعية ثم تطرق بعد دلك لتقديم وتفسير أهداف الجمعية التي أستحسنها الحضور ونالت إعجابه.
وتطرق الجمع في محوره الثاني إلى تفسير و مناقشة القانون الأساسي تحت إشراف السيد هشام السكراتي بصفته رئيس اللجنة التحضيرية،ولم يتم تسجيل أي اعتراض عليه وتمت المصادقة عليه بالإجماع. لينتقل بعد دالك الجمع إلى الترشح لرئاسة الجمعية حيث تقدم السيد هشام السكراتي بمفرده للرئاسة لينال رضا الحاضرين بالإجماع كما أعطيت له الصلاحية بتشكيل مكتب الجمعية والذي جاء على الشكل الأتي :
الرئيس: مولاي هشام السكراتي
نائب الرئيس: الغلامي سعيد
الكاتب العام: عبد الحكيم الضرحم
نائبه: عبد الرحمان الكجمت
أمين المال: عبد الكريم بوقلج
نائبه: عبدالعالي الحوس
المستشارون: الصامت حسن – مليكة وعزيز- عيشة سلام -عبد الله سيف الدين سمير بودرقة
فتقدم أعضاء المكتب الجديد بإلقاء كلمات الشكر للحرفيين منوهين بالقائمين على إنجاح هذا الجمع و ملحين على ضرورة الالتحام و التوافق من اجل تحقيق أهداف الجمعية.
وعبر الحاضرون خلال الجمع العام عن أملهم في أن تكون الجمعية الحالية قاطرة حقيقية للدفاع عن مصالح المهنيين، ، كما أكد الرئيس في ختام هدا الجمع عن عزمه في النضال من أجل حل المشاكل التي يتخبط فيها التجار والحرفيين بسوق الكبير بتارودانت ، مضيفا أن دلك لن يتأتى إلا بالإتحاد والتعاون وتغييب الذات للسير بالسفينة إلى الأمام.
وتتوخى الجمعية تحقيق عدة أهداف من أهمها الدفاع عن المصالح والحقوق المهنية لجميع المنخرطين تحت لواء الجمعية، وتسيير شؤونهم في إطار قانوني يتماشى وظروف المهنة ، والعمل بمبادئ وروح فلسفة التضامن. كما تسعى الجمعية إلى التعاون مع كافة المؤسسات الحكومية.
وفي الختام رفعت برقية الولاء والإخلاص إلى جلالة الملك وأخذ صورة جماعية تذكارية للحضور والمكتب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى