بيان تنديدي من جريدة حقائق جنوبية

توصل موقع سوس 24 ببيان من جريدة حقائق جنوبية، جاء فيه ما يلي:

(في البداية يتجاهلونك … ثم يسخرون منك … ثم يحاربونك … ثم تنتصر)

استمرارا في تضييق الخناق على جريدة حقائق جنوبية التي فرضت نفسها على الساحة الاعلامية بالجنوب في وقت قياسي من خلال خطها التحريري الصريح والبعيد عن التملق والاستجداء. قام موقع فونتي بريس، الذي اعتبر نفسه مؤسسة قضائية لإصدار الحكام والذي يديره مدير مكتب (راديو MFM سوس)، الزميل الصحفي (إ.ب)، وبتحريض من بعض ضعاف النفوس المتملقين، قام بنشر مقال يومه الخميس 15/03/2012 على نفس الموقع تحت عنوان “العمران أكادير تدعم البوليساريو”، حيث نعث الجريدة بالانفصال، كما اتهم مؤسسة العمران أكادير بنفس الاتهام على خلفية منحها اشهار للجريدة في عددها السابع المتواجد حاليا بالأسواق، بل والأدهى من ذلك أنه نشر هذا المقال بعد علمه بأن طاقم الجريدة ينتمي لقبيلة أولاد تدرارين، التي نعتها هي الأخرى بالانفصال ونعوت قد حية أخرى تصل لحد الاتهامات الصريحة المشككة في المواقف والتوجهات. في ظل هذه الحملة التشهيرية التي شنها السيد المحترم مدير (راديو MFM سوس) والذي يعرف عنه الجميع أنه أحد سماسرة الانتخابات بامتياز، كما أنه أسس شركة تدخل في إطار نفس الموقع يستفيد من خلالها من صفقات عن طريق ضيوفه المستثمرين الذين يجري معهم لقاءات صحفية، ويستعين في هذا كله بأحد الأشخاص (ز.ب)، الذي يعتبر نفسه صحفيا مع العلم أن رائحته أزكمت الأنوف من خلال تلاعباته في ملف الاسكان بأنزا، والذي جعلته عنوان للمتاجرة بأحلام الفقراء الذين لم يجدوا وسيلة سوى الدعاء عليه وبث شكواهم لله عز وجل. وفي إطار كل هذه التداعيات، تدارست قبلية أولاد تدرارين الوضع بإقليم بوجدور لكون الأمر يتعلق بأحد ابنائها، وبها كقبيلة قائمة الذات، وقررت الخروج ببيان مع ورود قدوم تمثيله عن القبيلة لإقليم أكادير من أجل تسجيل احتجاجها، كما قررت مراسلة المدير العام لراديو MFM سوس، الذي خصص لمدير مكتب أكادير أجرة من أجل مسايرة الأوضاع الاجتماعية ونقل الصورة الحية، وليس العمل على التجريح وكيل الاتهامات لزملاء في نفس الميدان، ذنبهم أنهم حصلوا على اشهار من مؤسسة لن ترضى التعامل مع السماسرة.

وعليه تعلن جريدة حقائق جنوبية

1- تنديدنا بما أورده الموقع الالكتروني من اتهامات تمس الجريدة وتعرض حياة طاقمه للخطر. 2- إدانتنا للهجوم اللفظي الممنهج من طرف مدير مكتب راديو MFM سوس في حق قبيلة أولاد تدرارين. 3- تحميلنا الموقع الإلكتروني ومديره المسؤولية الكاملة جراء أي مكروه يطال طاقم الجريدة. 4- شجبنا لمثل هاته التصرفات التي تمسح الاعلامية والتي تنم عن اللامسؤولية. 5- عزمنا متابعة الموقع قضائيا مع مراسلة المدير العام لراديو MFM.

الصورة: الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها قبائل أولاد تدرارين أمام مقرراديو mfm سوس المتواجد بفندق أنزي يوم الاثنين 19 مارس 2012

2012-03-21
المشرف العام