أربعة فرق مغربية ترحل للأدغال الإفريقية

وكالات: تتجه الأنظار نهاية الأسبوع الحالي لمسابقات الأندية الإفريقية حيث يجرى ذهاب الدور الأول لمسابقتي دوري أبطال إفريقيا و كأس الإتحاد الإفريقي واللذان يحمل العرب لقبيهما في النسخة الماضية بعد فوز الترجي التونسي بالأبطال والمغرب الفاسي المغربي بكأس الإتحاد وينتظر استمرار التفوق العربي في النسخة الحالية .

وتشارك أربع أندية مغربية في المسابقة حيث تجنبا خوض دور تمهيدي بحكم تفوق الوداد البيضاوي والمغرب الفاسي في النسخة الماضية .

الرجاء البيضاوي والمغرب الفاسي

يرحل فريق الرجاء البيضاوي حامل لقب الدوري المغربي الممتاز لغانا لمواجهة بشوم شلسي الغاني في ذهاب الدور الأول بحثا عن رسم خارطة طريق نحو التألق وتجديد العهد مع اللقب الذي زين خزائنه 3 مرات آخرها العام 1999 وكانت على حساب بطل النسخة الماضية الترجي التونسي.

واحتج الفريق الأخضر لدى الإتحاد الإفريقي كثيرا لتغيير مكان المباراة من أكرا لمدينة سونياني وهو ما يفرض على الفريق قطع مسافة 400 كيلومتر بواسطة الحافلة وهو مخالف لقوانين الإتحاد الإفريقي الذي يفرض أن لا يبعد المطار بأكثر من 100 كيلومتر.

ولازال الفريق الأخضر ينتظر ردا من الكاف لكنه أعد جميع الظروف لمواجهة صعوبات خوض مباراة في أدغال غانا وفي ظروف إقامة سيئة .

ويغيب عن رحلة غانا كل من رشيد السليماني والطلحاوي وبلعمري للإصابة ولمباركي وحسن الصواري والجرموني لعدم تسجيلهم في اللائحة القارية، غير أن المدرب مارشال يملك مجموعة قادرة على العودة بنتيجة جيدة من قلب غانا معتمدا على تجربة عدة عناصر أبرزها أمين الرباطي والحارس الحظ وبلمعلم وأولحاج وكوكو والصالحي وديوب وباكايوكو اللذين تمرسوا على خوض المنافسات القارية في السنوات الأخيرة .

ويجدد المغرب الفاسي بطل كأس الإتحاد الإفريقي العهد بكأس الأبطال حيث غاب عنها منذ العام 1986 ويرغب في تكرار إنجاز السنة الماضية والتتويج بلقب قاري جديد .

ويراهن المغاربة على الفريق الفاسي أكثر من المراهنة على الفريق الأخضر لكون فريق النمور أكد الموسم الماضي قدرته على التألق في الأدغال الإفريقية رغم معاناته من عدة إصابات أبرزها حارساه الرسميين أنس الزنيتي وإسماعيل كوحا .

ويواجه المغرب الفاسي فريقا عريقا هو حافيا كوناكري الغيني الذي كان يصول ويجول في سنوات مضت لكنه الآن مر من الدور التمهيدي وتخطاه بصعوبة أمام بطل سيراليون .

الوداد البيضاوي والنادي المكناسي

يشارك فريق الوداد البيضاوي في النسخة الحالية من كأس الإتحاد الإفريقي بهدف الفوز باللقب بعدما فشل الموسم الماضي في الفوز بدوري أبطال إفريقيا بعد خسارة النهائي أمام الترجي التونسي .

واحتل الفريق الأحمر الصف الثالث في الدوري وهو ما أهله للمشاركة في كأس الكاف ويبدأ الدور الأول من ليبيريا حيث يواجه نادي إينفينسيبل الذي تخلص في الدور التمهيدي من مانسابا من غينيا الإستوائية .

ويبدو على الورق الفريق المغربي في طريق مفتوح نحو الدور الثاني لكنه يواجه مشاكل داخلية أدت لإضراب اللاعبين مطالبين بمستحقاتهم المادية.

ورفض الرئيس منحهم المستحقات وطالبهم باحترام عقودهم والانضمام لرحلة الفريق نحو ليبيريا والمبرمجة الأربعاء.

ويعود النادي المكناسي للمسابقات الإفريقية حيث شارك المرة الوحيدة في كأس أبطال الدوري العام 1995 وخرج من ربع النهائي على يد الزمالك المصري.

ويدين الفريق المكناسي بمشاركته لجاره المغرب الفاسي الذي فضل المشاركة في دوري أبطال إفريقيا لاحتلاله الصف الثاني في الدوري خلف البطل الرجاء ورفض الدفاع عن لقبه بطلا لكأس الإتحاد ،وهو ما منح الفريق المكناسي الذي لعب نهائي كأس العرش مقعدا ضمن الفرق المشاركة قاريا .

ويبدأ الفريق المكناسي المشوار من غينيا الجمعة المقبل حيث يواجه إف سي سيكونس الذي أقصى فريقا من غانا في الدور التمهيدي هو إف سي نانيا.

2012-03-22 2012-03-22
المشرف العام