تدني الوضع الصحي بجماعة لمنيزلة اقليم تارودانت يقتضي تدخل الجهات الوصية

الكل يتذكر المراة الحامل التي وضعت مولودها في العراء قرب مقر الجمعية الفلاحية تيليلا المتواجدة بمركز الجماعة تحت اكراه غياب مركز صحي يتوفر على دار للولادة ومولدة وطبيب معالج حيت اضطربعض السكان بمعية رئيس الجماعة لنقلها على مثن سيارة الى المستشفى المختار السوسي بتارودانت لكن بعد وصولها بقليل يفارق مولودها الحياة ليتحول الحدث السعيد الى ماساة حزن كما لم ينسى ابناء المنطقة الشخص الذي فارق الحياة من جراء لسعة ثعبان هذه حالات ماساوية واقعية اصبحت عالقة في ذكرة الساكنة التي سار هاجس الخوف على صحة اطفالها ونسائها وشيوخها يارق بالها باستمرارعلما ان اقرب دوار الى مركز الجماعة الذي يوجد به المستوصف الصحي يبعد ب 5 كليومتر في حين ابعده يبعد ب30 كيلومتر بالاضافة الى انعدام الادوية وقلة الاطر الصحية والتجهيزات الاساسية فكيف للمستوصف صحي يفتقر لابسط التجهيزات بممرضة وحيدة غير مستقرة بتراب الجماعة ان يلبي حاجيات جماعة تعدادها السكاني حوالي 5000 نسمة؟ رغم وجود مراسلات سابقة للجهات المسؤولة في الموضوع فالحال كما هو عليه.

محمد اصكام

2012-03-25 2012-03-25
المشرف العام