نيابة انزكان أيت ملول لا تحترم نساء ورجال التعليم

السعيد الهواري:

طلعت علينا نيابة التعليم بإنزكان أيت ملول بمذكرة نيابة بتاريخ 13 يناير 2012، تحت رقم 12/0001، موضوعها، تنظيم حركة اسناد منصب إدارة تربوية بصفة مؤقتة، موقعة من طرف السيد نائب الوزارة بالنيابة. شارك فيها من شارك، لكن لغاية كتابة هذه الأسطر، لم يتم الاعلان عن النتائج. كما علمنا من مصادر موثوقة أنه بفعل ضغط النقابات، تم إلغاء هذه الحركة الادارية.

ومن هنا نقول، ألم تكن هذه الحركة الادارية قانونية حتى تلغى نهائيا بهذا الشكل؟ أليست إحدى هذه النقابات التعليمية من أصدرت بيانا تتهم فيه بعض السادة المديرين بتحمل إدارة مدرسة المنار بالقليعة ومدرسة الشهيد موسى ابن الحسين بالدشيرة لاغراض انتخابية، واليوم تقوم بمنع هذه الحركة؟ أم ينطبق على هذه النقابات المثل العامي “الفقيه ألي نتسناو براكتو دخل الجامع ببلغتو”؟ حيث حرمان نساء ورجال التعليم بنيابة إنزكان أيت ملول من الاستفادة من نقط التكليف أثناء مشاركتهم في الحركة الادارية الوطنية. وهل وصلت نيابة التعليم بإنزكان ايت ملول لهذا الضعف، حتى تُسَيَّرَ حسب هوى بعض النقابات التعليمية؟

سيدي النائب المحترم، كما اصدرتم مذكرة، كان بإمكانكم إصدار مذكرة أخرى تلغي الأولى وتبين أسباب ذلك، أو على الأقل بعث رسائل للذين قاموا بالمشاركة وطبعوا بحوثهم، تخبرهم فيها بالالغاء، واسترداد ما بعثوه لكم.

2012-03-28 2012-03-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام