افتتاح السفارة المغربية ببنما

 

افتتح صلاح الدين اليوم الثلاثاء ببنما، مقر السفارة المغربية بحضور عدد من وزراء الحكومة البنمية و ممثلي الجمعية الوطنية وفعاليات اقتصادية ومدنية، اضافة الى سفراء عدد من الدول ببنما.

 وكان وزير الشؤون الخارجية و التعاون اجرى في ختام زيارته لبنما مباحثات مع نائبة رئيس الدولة ووزيرة خارجية هذا البلد، “ازابيل دي سان مالو دي ألفارو “،ركز فيها الطرفان على أهمية بناء علاقات قوية متنوعة تتجه نحو المستقبل .

   و رحبت نائبة رئيس بنما بزيارة وزير الشؤون الخارجية و الوفد المرافق له، معتبرة في كلمتها، ان تاريخ مسلسل بناء علاقات دبلوماسية خلال الثلاث سنوات الاخيرة بين البلدين بفتح السفارة المغربية ببنما سيتي”يعد مكسبا حقيقيا لتحسين مستوى الصداقة بين البلدين بما يخدم مصالحهما المتبادلة و طبقا لرؤية قائدي البلدين،جلالة الملك و رئيس دولة بنما، من اجل شراكة شاملة و متنوعة تهم مجالات اقتصادية وسياسية و ثقافية طبقا لمنطق رابح /رابح“.  

 وأكد صلاح الدين مزوار من جهته، على ان المغرب يطمح بحضوره الدبلوماسي اليوم ببنما،بفتح سفارته بها، الى بناء علاقات قوية تقوم على مبادئ و قيم و تحكمها رؤية منفتحة على المستقبل و دينامية مستمرة من اجل شراكة جنوب واعدة طبقا للتوجيهات التي سطرها جلالة الملك في علاقة المغرب الدبلوماسية بشركائه.

 و اضاف وزير الشؤون الخارجية ان هناك إمكانيات كبرى للبلدين  لنسج علاقات متميزة تقوم اولا على تكثيف التعاون الاقتصادي و تبادل التجارب والخبرات في مجال التكوين و التربية و التعليم اضافة الى التعاون بين المناطق الحرة لكلا البلدين، اما الشق الثاني، يضيف مزوار، فيشمل التعاون البرلماني وتنشيط اليات الحوار السياسي و تبادل الزيارات، اضافة الى التعاون الثقافي. 

 و شدد وزير الشؤون الخارجية على ان البلدان يعيشان دينامية اقتصادية متشابهة، وموقعهما الجغرافي المتميز يزيد من إمكانيات انفتاحهما الاقتصادي و التجاري، فالمغرب سيكون بوابة لبنما نحو افريقيا و العالم العربي، كما بنما بوابة للمغرب نحو أمريكا اللاتينية.

 من جهة اخرى، طرح وزير الشؤون الخارجية على نظيرته البنمية خلفيات نزاع الصحراء و حقيقة المغالطات التي يروجها الانفصاليون في بنما كما في مناطق اخرى، مؤكدا ان ما يدعى باستفتاء تقرير  المصير الذي يروجه هؤلاء اصبح متجاوزا اليوم لأنه غير قابل للانجاز باعتراف من الامم المتحدة و مجلس الأمن اللذان يدعوان الى الحل السياسي المتفاوض عليه.

 وأوضح مزوار ان المغرب منخرط في تنزيل الجهوية الموسعة لساكنة الأقاليم الجنوبية الذين انتخبوا ممثليهم في المجالس الجهوية، مؤكدا ان النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية سيجعل هذه المناطق العزيزة على قلوب المغاربة منخرطة في مسلسل التنمية  الشامل .

 في السياق ذاته، تم التوقيع على ثلاث اتفاقيات التعاون بين المغرب و بنما همت مجالات الثقافة والتكوين الدبلوماسي والمنطقة للحرة لقناة بنما و طنجة المتوسط.

2016-01-13 2016-01-13
عبد اللطيف بتبغ