تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية موضوع الندوة الوطنية ببويزكارن‎

عقدت الجمعيات المنضوية تحت لواء الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية بالجنوب عشية اليوم، ندوة وطنية حول موضوع ، تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية ، من أجل قانون شامل وفاعل ومنصف للأمازيغية وذلك بدار الثقافة ببوزكارن .

الندوة أطرها كل من الأستاذ مبارك أوتشرفت رئيس منتدى افوس للديموقراطية وحقوق الانسان ، والأستاذ أحمد أرحموش محامي بهيئة الرباط و رئيس الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية ، بعدما سجل إعتذار الأستاذ والباحث الامازيغي أحمد عصيد عن الحضور ،وتحت تسيير المنشط عبد الرحمان الرامي .

وتضمنت الندوة الصراعات التي باتت تهدد الامازيغية على كامل المستويات والنواحي انطلاقا من التعليم والإعلام وصولا الى مستوى المحاكم ، كما طالبوا من خلالها الدولة المغربية بوضع ميكانيزمات الطابع الرسمي دون تماطل ، و تطرقوا كذلك إلى مجموعة من العوائق التي تعترض طريق هذه اللغة (منها ما يكون متعمدا في بعض الأحيان).

لتأتي كلمة أحمد أرحموش الذي إنطلق من المنطلق القانوني للأمازيغية وحمل رئيس الحكومة مسوؤلية عدم تفعيل الطابع الأمازيغي ، كما طالبه بالإعتذار للأمازيغين لأنه يستهذفهم بالشكل المباشر و التنقيص من قيمتهم ،وطالب الدولة المغربية بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية وأن لا يتم إختصارها في الفلكلور ، وأن تكون لديها الشجاعة الكاملة بوضع قوانين تنظيمية تراعي متطلبات الأمازيغ بالمغرب.

علي بوحسون

2016-02-06 2016-02-06
المشرف العام