تزنيت تحتضن ندوة أكال” بين مافيا نزع الأرض وسياسة نهب الثروة .. أي مقاربات لحماية وتدبير المجال الترابي؟

إستمرارا في ديناميتها النضالية من أجل الدفاع عن القضية الأمازيغية وحمايتها والنهوض بجميع مقوماتها، والتي تشكل الأرض إحدى مرتكزاتها. وانسجاما مع حملاتها الترافعية من اجل قوانين أكثر فعالية ومنصفة، تعيد الإعتبار لجميع الرموز الثقافية والحضارية الأمازيغية المغربية، وترسخ الإعتزاز بالإنتماء إلى حضارتنا العريقة.
تنظم الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، لقاءا دراسيا وطنيا حول موضوع:“أكال” بين مافيا نزع الأرض وسياسة نهب الثروة .. أي مقاربات لحماية وتدبير المجال الترابي؟ وذلك بمدينة تزنيت يوم الأحد 07 فبراير 2016، بفندقidou tiznit إبتداءا من الساعة التاسعة صباحا ، بمشاركة :
– ذ: لحسن بنواري نائب برلماني، عضو المجلس البلدي لمدينة تزنيت، “أية مقاربة للتشريع الدولي فيما يخص الحقوق الإقتصادية للشعوب الأصلية، والحق في ملكية الأراضي والغابات والمعادن”.
– ذ: أحمد أرحموش، محامي بهيئة الرباط، رئيس الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، “إشكالية الحق في ملكية الأراضي والغابات في التشريعات الوطنية، هل هي نتاج قصور النصوص القانونية ، أم نتاج أزمة تفعيلها”.
– ذ إبراهيم أفوعار، رئيس تنسيقية أدرار، “تنسيقيات الدفاع عن أراضي القبائل بسوس الكبرى، الأداء والحصيلة”.
– ذ العربي عروب، فاعل مدني، “أية إستراتيجية للترافع حول الأرض، وحماية المجال الترابي القبلي من النهب والإستنزاف. (شهادة ميدانية جمعية sos أكلو)”.
2016-02-06 2016-02-06
عبد اللطيف بتبغ