مجلس فرع الاتحاد الاشتراكي بتارودانت يؤكد على ضرورة تعزيز الأداة الحزبية

انعقد يوم الأربعاء 4 أبريل 2012 بمدينة تارودانت لقاء تنظيمي لمجلس فرع الحزب الذي جسد تلاحم كافة الاتحاديين والاتحاديات من أجل النضال مع والى جانب الجماهير الشعبية على الصعيد المحلي والوطني.

وبعد مناقشته للأرضيات التي قدمت من طرف اللجنة التحضيرية والتي همت :

– الدعوة إلى تعبئة كل القوى الحية ببلادنا والدولة المغربية إلى وضع إستراتيجية مرنة وفعالة لمواجهة كل المؤامرات التي تحاك ضد وحدتنا الترابية بالخارج وغيره وتحريك المطالب الشعبية للدعوة لتحرير سبتة ومليلية وكل الجزر والثغور المغربية المحتلة.

– استحضار تاريخ وفكر الاتحاد الاشتراكي وجهاد ونضال القادة والشهداء مرورا بأهم محطاته البارزة منذ 1959 حتى 1975 ،وكذا المحطات النضالية الحزبية والنقابية والجمعوية والجماهيرية التي أبدعها وقادها الحزب منذ التأسيس إلى تاريخه في اصطفاف وتلاحم مع الشعب .

– تثمين ثورات الربيع الديمقراطي ودعوة كل القوى الحية إلى حماية مكتسبات الشعب المغربي في الحرية والبناء الديمقراطي والدستوري والقانوني.

– التنديد بالممارسات الصهيونية والامبريالية الموجهة ضد الشعب الفلسطيني وشعوب الشرق الأوسط وتأكيد تضامنه المطلق واللامشروط مع حقوقه حتى تحقيق كل مطالبة وحريته وبناء دولته على تراب فلسطين وتحرير كل الأراضي العربية المحتلة بشكل مباشر أو غير مباشر.

ولقد وقف مجلس ا لفرع وطنيا على : – التقدم المتدرج الذي عرفه المغرب في مساره نحو بناء دولة الحق والقانون…والتأكيد على ضرورة التنزيل الديمقراطية لمضامين الدستور وفق منهجية تتسم بالحكامة المستدامة الضامنة للترسيخ الأمثل للحريات والحقوق ببلدنا.

– إعلان دعمه وتضامنه مع ضحايا التضييق والقمع الذي يطال الحقوق الفردية والجماعية ويندد بكل مواقفه الثابتة للدفاع ونصرة قضايا ونضالات الطبقة العاملة .

– الدعوة الصادقة بعيدا عن الحسابات الخاصة الضيقة إلى تكتل وتوحيد القوى التقدمية والديمقراطية اليسارية ببلادنا.

– الدعوة إلى حماية المرأة وضمان حقوقها في الكرامة والبناء الديمقراطي والسياسي لبلدنا على جميع الأصعدة.

– تثمين نضالات حركة 20 فبراير لامتداد للربيع الديموقراطي في اتجاه يضمن الإرساء الأمثل لقواعد الديمقراطية والتعددية الثقافية والسياسية واللغوية والبناء العادل للاقتصاد الوطن الذي يضمن العيش الكريم والمواطنة الكاملة. – الدعوة لإشراك مغاربة المهجر والخارج في تدبير واختيار سياسة بلدهم وجعلهم بالفعل قوة دفع وتطوير للحياة السياسية ببلدينا مع الاهتمام القوي بقضايا هم ومشاكلهم في بلدان الإقامة .

– الإسراع المتزن لتنزيل وتفعيل اللغة الامازيغية وفقا للمتوافق عليه مرحليا في أفق التطوير والإثراء. وعلى المستوى المحلي : – يدعو كافة المناضلين والمناضلات للالتفاف حول تنظيمهم، تحصينا للمكتسبات واستشرافا لغد أفضل. – يعتبر إرادة مناضلي الحزب في التجديد صمام أمان وحلقة أساسية لممارسة ديمقراطية حقيقية. – يوصي القيادة المنتخبة محليا إلى ضرورة الانفتاح على كافة طاقات المجتمع المتنورة والتقدمية وإرساء أسس عمل حزبي خلاق أساسه التشارك.

– يحي عاليا المجهودات والتضحيات والأعمال التي قدمها المناضلون الاتحاديون المنتخبون ببلدية تارودانت من أجل نماء المدينة وهيكلتها والنهوض بها ومواجهتهم لقوى الإفساد السياسي والتمييع الديمقراطي.

– يدعو كافة المناضلين والمناضلات لالتفاف حول تنظيمهم تحصينا للمكتسبات ونضالا من أجل غد أفضل.

– يعتبر ارادات المناضلين في التجديد والتطوير دليلا قويا على حركية الحزب وتشبت قواعده بالآليات الديمقراطية الداخلية.

– يوصي بتقوية وتحسين الانفتاح على كافة الطاقات المجتمعية المتنورة والتقدمية الديمقراطية المتعاطفة والمحبة لحزبنا.

– يوصي بتفعيل خطة الحزب محليا للدفاع عن تخليق الحياة الحزبية والعامة وحمايتها من كل انواع الاختراق المخالف نضالات ومبادئ الحزب.

– يدعو جميع مناضلي ومناضلات الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من اجل انجاح كل المحطات النضالية والجماهيرية.

– يهنئ جميع مناضلي ومناضلات حزب القوات الشعبية للعمل على إنجاح هاته المحطة التنظيمية.

عبد الجليل بتريش

2012-05-04 2012-05-04
المشرف العام