تمنارت/طاطا: الطفلة الرضيعة المتخلى عنها تعاني من مرض خطير و فتاك….

عبد اللطيف بتبغ/سوس24

عكس ما روجت له جهات مجهولة بكون الطفلة الرضيعة التي وجدت في العراء بمنطقة تمنارت-اقليم طاطا متخلى عنها قد وافتها المنية،و كما نشرت سوس24 يوم أمس بكون الطفلة الرضيعة هاته نقلت الى المستشفى الاقليمي لطاطا قصد تتبع حالتها الصحية وهي حبة ترزقت،علمت اليوم سوس24 أن ذات الرضيعة المسكينة تعاني من مرض خطير وجب معه تدخل طبي لانقاذ حياتها.

المعطيات التي توفرت لدى سوس24 تفيد بكون الطفلة الرضيعة هاته وبعد تحليلات طبية تأكد إصابتها بمرض الكزاز-التيتانوس( Tetanus)، و الذي من المرجح أن الطفلة أصيبت به من خلال قطع حبلها السري بآلى غير معقمة أو صدئة.

   ذات المعطيات أفادت أن الطفلة قد تكون في هذه الأثناء قد وصلت إلى المستشفى الجهوي الحسن الثانس بمدينة أكادير لتقديم التدخل الطبي و العلاجي المناسب.

وفي انتظار اكتمال الرؤية في هذا الموضوع تجدر الإشالاة إلى أن “الكُزازُ مرضٌ خطير تُسبِّبه بكتيريا الكُزاز. تعيش هذه البكتيريا في التربة وفي اللُّعاب وفي الغبار وفي رَوث الحيوانات. وتدخل هذه البكتيريا جسمَ الإنسان من خلال الجروح العميقة عادةً، كتلك التي تحدث نتيجة جرح سكين أو نتيجة الدوس على مسمار مثلاً. تُسبِّب هذه العدوى تصلُّباً مؤلماً للعضلات. وغالباً ما ينتشر هذه التصلُّب في الجسم كله. ومن الممكن أن يُؤدي إلى “إقفال” الفك. وهذا ما يجعل فتح الفم أو البلع أمراً مستحيلاً. وإذا حدث هذا، فمن الممكن أن يموت الإنسان نتيجة الاختناق. إذا أُصيبَ المرءُ بالكُزاز، حينئذٍ يتطلَّب الأمر مرحلةً طويلةً من المعالجة عادةً. إن لقاح الكُزاز قادرٌ على الوقاية من هذا المرض. لكن تلك الوقاية لا تدوم طوالَ الحياة. يُعطى اللقاح للأطفال. وعلى البالغين تلقي حقنة تعزيز أو دعم للقاح الكُزاز كل عشر سنوات. وإذا أُصيب الإنسان بجرحٍ كبير أو بحرقٍ كبير، فإن عليه أن يستشير الطبيب، لأنه قد يكون في حاجةٍ إلى حقنةٍ مُعَزِّزة أو داعمة”-عن موسوعة طبية-.

2016-07-16 2016-07-16
عبد اللطيف بتبغ