الحسين بويعقوبي: الجامعة الصيفية حول “الأمازيغية بالوسط الحضري” حققت الأهداف المرجوة منها….

عبد اللطيف بتبغ/سوس24

قال الأستاذ الحسين أنير بويعقوبي أحد أعضاء مكتب  الجامعة الصيفية في دورتها 12 المنعقدة ما بين 13 إلى 16 يوليوز 2016  بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بمدينة أكادير و التي تمحورت في موضوع “الأمازيغية بالوسط الحضري” بأن هذه الدورة عرفت نجاحا كبيرا بشهادة الجميع وذلك على مستويات عدة.
أولها التنظيم الجيد الذي ساهم فيه كل أعضاء المكتب المسير مدعمين ببعض قدماء الجمعية وبعض الطلبة،كما نجحت بحضور كل الأساتدة المشاركين سواء من المغرب أو من الخارج وبقيمة المذاخلات المقدمة والتي تتبعها حضور مهم مكون من الأساتدة والطلبة والمهتمين بالشأن الثقافي في المغرب.
الأستاذ الحسين أنير بويعقوبي-يمين الصورة أسفله-أضاف أن الجامعة الصيفية في دورتها 12 هاته حققت أهدافها من خلال عمق النقاش المثار طيلة أربعة أيام حول مختلف القضايا المرتبطة بالأمازيغية في الوسط الحضري وتوجيه اهتمام الباحثين الى هذا الموضوع والتفكير بجدية في أن تكون المدينة فضاء لتطور الأمازيغية بعد أن كانت مجالا لمحاصرتها في أفق انقراضها،فالتمدن ظاهرة عالمية وبالتالي مستقبل الأمازيغية رهين بمدى قدرتها على أن تكون لغة المدينة.
2016-07-17_205113
هذا وقد وجه ذات المتحدث و من خلال تدوينة خص بها صفحته الخاصة على الموقع الإجتماعي الفايسبوك بمناسبة اختتام فعاليات هذه الجامعة الصيفة في دورتها 12،كلمة شكر باسم مكتب الجامعة الصيفية  لكل من ساهم من قريب أو بعيد في تنظيم و نجاح هذه الدورة،وخص بالذكر المدعمين وعلى رأسهم المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمجلس الجماعي لأكادير والمجلس الجهوي لسوس ماسة ووزارة الثقافة وجامعة ابن زهر و غرفة التجارة والصناعة والخدمات.
كما ووجه شكره إلى  كل الأساتذة سواء المشاركين أو مسيري الندوات من المغرب وخارجه لتحملهم عناء السفر و الحضور الى عاصمة سوس.
الحسين أنير بويعقوبي شكر كذلك الجمهور المهم الذي تابع جلسات هذه الدورة و الطلبة أيضا على التزامهم و حضورهم الوازن ومشاركتهم في التنظيم والنقاش، كما نوه كثيرا بمختلف وسائل الإعلام التي واكبت النشاط منذ بدايته.
نفس الشكر وجه لادارة المتحف البلدي للتراث الأمازيغي على الظروف المواتية التي وفرتها لانجاح معرض الصور “بصمات أمازيغية” لخالد ألعيوض.
في آحر التدوينة وجه الحسين أنير بويعقوبي شكره أيضا  للشخصيات الكثيرة من الجيل المؤسس للجامعة الصيفية التي سمحت لهم الظروف للحضور ودعم و مواكبة النشاط كما تفهم ظروف من لم يتمكن من ذلك.
2016-07-17 2016-07-17
عبد اللطيف بتبغ