أخبار بلاديسلايدر

وقفة احتجاجية لتنسيقية نقابات صيادلة المغرب

نظمت تنسيقية نقابات صيادلة المغرب بمعية جميع مكونات الجسم الصيدلاني و الطبي من أطباء الأسنان و أطباء القطاع الحر و مبصاريين و معالجين فيزيائين وقفة احتجاجية أمام البرلمان المغربي يوم الإثنين 18 يوليوز 2016 ، و ذلك للتعبير عن رفض التام للتعديلات التي أدخلت على النص الأصلي لمشروع قانون 109-12 بمثابة مدونة التعاضد و خصوصا المادتين 2 و 138.
إلى ذلك، جاء تصريح عضوة تنسيقية نقابات صيادلة المغرب لمجموعة من وسائل الاعلام.. ” ففي الوقت الذي قمنا فيه كصيادلة بتضحيات جسام في مسلسل تخفيض ثمن الأدوية و كذا مساهمتنا الفعالة في تسهيل الولوج للدواء نتفاجأ بإقدام مجلس المستشارين على تعديل المادتين 2 و 138 من النص الأصلي المقدم من طرف الحكومة لمشروع قانون 109-12 بمثابة مدونة التعاضد بحيث سيصبح بإمكان التعاضديات إنشاء مؤسسات صحية تقدم خدمات في مجال التشخيص أو العلاج أو الإستشفاء أو مؤسسات توريد الأدوية و المعدات و الآلات و أجهزة الترويض الطبي أو هما معا و ذلك في خرق سافر لمقتضيات المادة 44 من قانون 65 – 00 بمثابة مدونة التغطية الصحية الأساسية الذي يمنع بشكل واضح لا لبس فيه الجمع بين تدبير هذه المؤسسات الصحية و تدبير نظام أو مجموعة من أنظمة التأمين الإجباري الأساسي عن المرض، و في حال إذا ما تم تمرير هذه التعديلات فإنه سيتم و بدون مبالغة دق أخر مسمار في نعش القطاع الصحي و خصوصا قطاع الصيدلة الذي ما زال يعاني من تداعيات تخفيض أثمنة الدواء ، كما أن هذه التعديلات ستحرم المرضى من الحق في إختيار أطبائهم و صيدلانيهم و ستضرب مبدأ المنافسة الشريفة المبنية على الكفاءة المهنية “.
و أضافت ” المبتغى من حضورنا في هذه الوقفة الاحتجاجية رفقة زملائنا في القطاع الصحي هو تحسيس برلماني مجلس النواب بخطورة هذه التعديلات و كلنا أمل في إقناعهم برفضها و العدول عنها و من جهة أخرى فإننا نندد بالضغوطات و المغالطات التي يمارسها لوبي التعاضديات في أروقة مجلس النواب “.
و أخيرا ، دعت تنسيقية نقابات صيادلة المغرب كافة صيادلة المغرب إلى توحيد الصف و العمل جنبا إلى جنب و الإستعداد لخوض جميع الأشكال النضالية للإطاحة بهذه التعديلات الكارثية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى