مزوار يقلب الطاولة على بنكيران

لم يتمكن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، من تمرير الحصيلة الحكومية في اجتماع هيأة قيادات التحالف الحكومي، إذ اعتبر صلاح الدين مزوار وامحند العنصر أن الورقة التي تقدم بها مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة؛ تضمنت حيفا وتحاملا ضد وزراء حزبيهما.

وحسب جريدة الصباح، فإن بنكيران تبنى موقف حلفائه بعد قراءة أولية للحصيلة المرفوضة، وتعهد بإعادة النظر في عرض الناطق الرسمي، الذي وصف بأن صياغته اختزلت منجزات القطاعات الحكومية التي يشرف عليها وزراء من خارج “بيجيدي” مع تأجيل موعد الكشف عن الحصيلة إلى موعد لاحق.

ولم يتردد مزوار في تنبيه بنكيران إلى أن الورقة المقدمة تفتقر للمعطيات الموضوعية، خاصة في ما يتعلق بالقطب الاقتصادي، في إشارة الى وزارة المالية الذي يحمل حقيبتها الوزير التجمعي محمد بوسعيد.

ووصفت المصادر المذكورة “حصلة” الخلفي بأنها تستوجب إعادة نظر جذرية، سواء من حيث الشكل أو الموضوع، لأن واضعها تعمد تهريب الحصيلة بالإفراط في التعميم، مسجلة ضبابية تقسيم محاورها وإبرازها، ما جعلها تأتي في حلة غير منصفة.

2016-09-03 2016-09-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام