مجلس جهة سوس ماسة درعة يفضل تبذير المال العام على الشطيح والرديح ويهمش الجوانب الاجتماعية لساكنة الجهة؟؟؟

كثر الحديث عن الجهوية الموسعة وكثر عنها القيل والقال وظن الجميع ان جهة سوس ماسة سايرة نحو التقدم ونحو نفض الغبار وفق استراتيجيتها الاولى على العديد من مناطق الجهة التي تعاني التهميش وتفتقر لابسط شروط الحياة العادية  لكن كل ذالك اتضح خلال اشغال دورت مجلسها العادية لشهر ماي والتي احتضنها مقر ولاية جهة سوس ماسة درعة يوم 29 ماي الماضي انه مجرد اماني لم ولن تتحق في الوقت الراهن امام السياسة التسييرية لرئيس المجلس التي طرحت العديد من التساؤلات في صفوف اعضاء المجلس الذين حرموا حتى من ابداء اراءهم وماقفهم وكان هم رئيس المجلس تمرير كل النقاط التي ادرجها في جدول اعماله دون اي نية للنقاش او تقبل الاخر كما هو الحال حين مرر امام اندهلاش الجميع النقطتين الخاصتين بتحيين اتفاقية الشراكة والدعم مع جمعيات تيمتار التي ستستنزف نحو مليار و400 مليون سنتيم حتى حدود سنة 2017 في وقت تعالت فيه اصوات تطالب بالمساواة بين كل المناطق بالجهة في المجال الفني لا الاقتصار على المركز كما تعالت اصوات اخرى تطالب بحقها في الماء الشروب وفي التطبيب وفي الطرق لكن الرئيس لم يعر لكل هده المسائل اي اهتمام ففضل تمرير اتفاقية مع تيمتار وبعدها اتفاقية مع احد المراكز الحديثة في مجال الاعلام ضدا على الاعراف حيث حرم الاعضاء من المناقشة ومن ابداء الراي وعلى مضض قبل مناقشة النقطة الخاصة بالدراسة والمصادقة على التحويلات واعادة البرمجة بميزانية المجلس الجهوي والتي كانت فرصة للاعضاء لتنذكير الرئيس بالصعوبات والمشاكل التي تعترض ساكنة الجهة خاصة النائية منها من حيث الصحة الماء الشروب التعليم والبنيات التحتية لكن كل المعاناة لم يكن لها اي تاتير على الرئيس الذي سبق وان وزع بيانا ختاميا لاشغال المجلس حتى قبل بدايتها حورت فيه كل النقاط وتمت من خلاله المصادقة على كل النقاط وكانه بذالك يعلم الغيب .

  كل الحاضرين والمتتبعين لاشغال الدورة العادية للمجلس الجهوي لسوس ماسة درعة خرجوا بقناعة كبيرة ان الجهة في ظل الجهوية الموسعة وفي ظل الصلاحيات الجديدة المرتقبة للرئيس في حاجة الى رئيس بكفاءة كبيرة في التدبير والتسيير قادر على بلورة الاستراتيجية الحقيقية للجهة مؤكدين انه اليوم الجهة التي كان حتى الامس القريب يضرب بها المثل في التقدم والرقي تحقق تراجع كبير وخطير.

الحسين العلالي

2012-05-31 2012-05-31
المشرف العام