أخبار سوسسلايدر

فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير باقا يخلد ذكرى الواحد والأربعين للمسيرة الخضراء

مراسلة-أقا

نظم فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير باقا بمناسبة الذكرى الواحد والأربعين للمسيرة الخضراء ذات الدلالات الرمزية والوطنية العميقة أنشطة ثقافية وإشعاعية لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية باقا، تم خلالها ترديد أداء أناشيد وطنية، إضافة إلى تقديم عروض حول كرونولوجيا المسيرة الخضراء.

كما اشتمل برنامج إحياء الذكرى، التي تعتبر معلمة تاريخية بارزة في التاريخ المغربي الحديث، عرض تسجيلات وأشرطة وثائقية تتناول أبعاد ودلالات الحدث التاريخي للمسيرة الخضراء، بالإضافة إلى معارض لمنشورات وإصدارات المندوبية ستستمر الى غاية نهاية الأسبوع الجاري،

وتنظيم زيارات مؤطرة للفضاءات التربوية للمقاومة والتحرير لفائدة الناشئة وتلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية ، قصد الوقوف على أمجاد وروائع فصول الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية.

وبالموازاة نظم الفضاء زيارة لمدرسة مجموعة مدارس سيدي عبد الله بن امبارك باقا، خلالها افتتح الحفل بقراءة النشيد الوطني ، تلته كلمة المسئول على الفضاء السيد الحسين اسلام الذي رحب بالتلاميذ، وابرز مغزى الاحتفال بهذه الذكرى الغالية، ونوه بالعزة و الافتخار بعيد المسيرة الخضراء.

وانطلاقا من الآية الكريمة “وذكر فان الذكرى تنفع المومنين” استهل المسئول على الفضاء من داخل مدرسة عبد الله بن امبارك الفرعية بتكاديرت مبينا مدى تعلق المغاربة بهذه الذكرى الغالية، ومدى ارتباط حاضرهم بماضيهم، وان كل أمة لها تاريخ أمجادها ولها مناسبات تحتفل بها، و الشعب المغربي يحتفل بهذه الذكرى الغالية ليعبر عن مدى حفاظه على العهد و الوفاء ،مصداقا لقوله تعالى:”وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا” وهذا العهد يتمثل في الاحتفالات عبر جميع ربوع المملكة من طنجة الى الكويرة.

واختتمت الأنشطة بعرض شريط وثائقي” المسيرة الخضراء مشروع تحريري لبناء مغرب جديد”. ونظمت زيارة لمدرسة القلعة حيث القى فيها السيد عبد الهادي قوام متصرف بالفضاء عرضا حول كرونولوجيا المسيرة الخضراء وبعده  تم عرض شريط وثائقي حول المسيرة الخضراء.

وتندرج زيارات الفضاء لمدارس التعليم الابتدائي كإحدى برامج الزيارات  تحت مبادرة المتحف “متحفنا للكل” والذي يضمن المتحف من خلالها انفتاح على الجميع.

وتأتي هذه الخطوة من جانب فضاء الذاكرة التاريخية كمساهمة منه في تعزيز روح الوطنية لدى أطفال المنطقة ودعم رسالته المتمثلة في صيانة الذاكرة الوطنية.

وحول هذه الخطوة، صرح الأستاذين عبد الرحمان اعمري والحسين أسلام، بقولهم: “نفتخر بزيارة فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير باقا لمؤسستنا ، إذ نجد فيها فرصة نحي من خلالها مع تلاميذنا هذه المناسبة الوطنية الغالية. ولا شكّ بأننا نسعى بدعمنا لهذه المبادرة إلى استدامة أثرها وتوسعة نطاقه، وتعزيز مكانة الفضاء كنقطة مرجعية للتلقين الناشئة قيم الوطنية  في المنطقة.وإذ نتطلع قُدُماً لاستدامة شراكتنا معهم، فإننا نغتنم الفرصة للتأكيد على تقديرنا الكبير لجهودهم ومساهمتهم القيّمة في هذا الإطار”.

يشار إلى أن فضاء الذاكرة التاريخية – هو فضاء تربوي وتثقيفي ومتحفي تأسس عام 2014. ويوفر المتحف أكثر من 50 معروضة متحفية داخل قاعة المعروضات وفي بهو بين القاعات له، ويضمّ مرافق تعليمية تشمل المكتبة وقاعة الانترنت وقاعة التشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي وقاعة التواصل، ويستضيف برامج وعروضاً ترفيهية وتعليمية على مدار العام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى