أخبار سوسسلايدر

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لمهنيي سيارات الأجرة بتارودانت يشتكي من تفشي النقل السري

إن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لمهنيي سيارات الأجرة بتارودانت المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وبعد وقوفه على تلكؤ الجهات المسؤولة محليا وإقليميا في تفعيل قرارات السير والجولان لكل من بلدية تارودانت وأولاد تايمة والكردان وتالوين، أولوز إيغرم وأولاد برحيل. ورغم مرور سنوات على استصدار تلك القرارات التي بقي معظمها حبرا على ورق، نظرا لعدم رغبة بعض رجال السلطة والأمن والدرك في التنفيذ الفعلي والتام لتلك القرارات وذلك استجابة لضغوطات وإغراءات لوبي النقل المزدوج والسري عبر شبكة منظمة من السماسرة والوسطاء الذين يقفون حجر عثرة أمام كل الجهود والمساعي الرامية إلى النهوض بالقطاع ورفع المعاناة عن شغيلته وذلك بتدخل المنتخبين والبرلمانيين السافر في شؤونه والوقوف وراء المنافسة الغير مشروعة من طرف النقل المزدوج والسري الذي أصبح علنيا يعمل في واضحة النهار تحت أنظار أجهزة المراقبة وأصبح يتوفر على ساحات للتوقف بكل من بنيارة أحفير تالمقلات درب الحشيش باب الخميس أولاد بنونة حيث يعمل هؤلاء بكل راحة مستفيدين من غض الطرف والتستر من طرف بعض عناصر الدرك والأمن رغم التعليمات الصادرة عن السيد عامل الإقليم في الموضوع.

وتقول مصادر مطلعة داخل القطاع أن هناك بعض المسؤولين بالأمن والدرك يملكون سيارات للنقل السري والمزدوج، خصوصا بأولاد تايمة والكردان من ضمنهم القائد السابق للمركز هناك. حيث يتم استغلال تلك السيارات من طرف سائقين يعملون لحساب أولائك المسؤولين الدركيين والأمنيين ويتمتعون بالحماية اللازمة من طرفهم ضدا على القانون، كما أن أحد مسؤوليي الأمن على مستوى مدينة تارودانت والآخر على مستوى أولاد تايمة يقومان بعرقلة تفعيل قرارات السير والجولان ويعملان على وضع العراقيل والصعوبات في طريقها خدمة لمصالح وأجندات النقل المزدوج والسري بناء على مصالح متشابكة ومعقدة حيث يدفع قطاع سيارات الأجرة ضريبة ذلك التسيب وتلك الفوضى المقصودة والمفتعلة والتي تستفيد منها جهات تستغل نفوذها ومناصبها من أجل الاغتناء اللامشروع وخدمة مآربها الشخصية ضدا على ما يفرضه عليها الواجب المهني من استقامة وتجرد ونكران الذات.

وبناء عليه فإن المكتب الإقليمي يعلن ما يلي :

1. استنكاره لتفشي ظاهرة النقل السري داخل المدينة وخارجها تحت أنظار الجهات المسؤولة.

2. تنديده بالتدخل السافر لبعض البرلمانيين والمنتخبين في الشؤون الداخلية للقطاع ومحاولة الركوب عليه للوصول إلى مآربهم السياسية والانتخابية.

3. مطالبة السادة والي الجهة وعامل الإقليم ووكيل الملك والقائد الإقليمي للدرك بالتدخل قصد محاربة النقل السري والمزدوج وحافلات الكرامة.

4. يجدد مطالبات المهنيين المتكررة إزاء تنقية القطاع وتطهيره من السماسرة والطفيليات.

5. يهيب بجميع السائقين المهنيين إلى الوحدة ورص الصفوف لمواجهة التحديات القادمة.

عن المكتب الإقليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى