الدشيرة الجهادية: الاحتفال بالسنة الامازيغية بمفهومها الهوياتي لدى تلاميذ ثانوية حمان الفطواكي

محمد بوسعيد

باعتبار الأنشطة الموازية أحسن سلاح يتزود به التلميذ في حياته الدراسية لتحقيق نتائج التحصيل العلمي ،نظم نادي النزاهة و الشفافية بثانوية حمان الفطواكي التأهلية بالدشيرة الجهادية التابعة لنيابة التعليم إنزكان أيت ملول،نشاطا إشعاعيا بمناسبة الاحتفال بالسنة الامازيغية 2967 “إيض يناير ” ببهو ذات المؤسسة يوم 24 دجنبر الجاري، تحت شعار “مغربنا هويتنا ” .

وذلك بطقوس جد متأصلة في التاريخ الامازيغي يربط الوجدان والهوية و حاضر الحدث وتطورات الثقافة الامازيغية .وهي مناسبة اعتبرها الاستاذ محمد بدرة ،مدير المؤسسة ،في كلمته بالمناسبة ذات أبعاد ودلالات تاريخية وهواياتية ،ترمز إلى التجدر التاريخي والحضاري للإنسان و الثقافة الامازيغية ،فضلا عن تجويد العلاقة وتنشيط الحياة المدرسية بإنجاز العديد من الأنشطة الهادفة .مبرزا في ذات السياق ،أن هذا الحفل الاستثنائي يجمع بين أمرين الاول له بعد تاريخي وهو الاحتفاء بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ،والثاني يدخل في الشق الهواياتي يتجلى في الاحتفال بالسنة الامازيغية الجديدة لترسيخ هذا الموروث اللامادي لدى الناشئة.

ويسعى المنظمون من هذا العرس الثقافي الفني و التربوي الجاد ،إلى النهوض بالثقافة الامازيغية ورفع الطمس عنها ،لغاية الحفاظ على الذاكرة الجماعية للمجتمع المدني المتنوع ثقافيا و لغويا و الموحد حضاريا و إنسانيا ،علاوة على المصالحة مع الذات و الثقافة والحضارة المغربية الأصيلة ،لتبجيل بطولة أمجادنا لأجل أن يبقى البلاد موحدا . إلى ذلك ،فقد يعتبر هذا اليوم من صناعة قيادة تربوية تلاميذية ،أبدعت فيه مالكاتهم الابداعية لإنجاح مشروع المؤسسة التربوية التي تنتج الكفاءات و القدرات المعرفية ،حيث تخللته أروقة تتضمن لوحات تشكيلية وملابس ،آلات موسيقية و أدوات الانارة تعود إلى الأزمنة الغابرة وفضاء للبيئة .إضافة إلى فقرات موسيقية المستوحاة من التراث الامازيغي الاصيل أبدعت فيها انامل تلاميذ ذات المؤسسة .

كلمات دليلية
2017-02-02 2017-02-02
المشرف العام