المحكمة الإبتدائية بكلميم تدين مهندسا بوكالة الحوض المائي بسوس بالحبس النافذ بسبب الرشوة

أدانت المحكمة الإبتدائية بكلميم، أمس الإثنين، مهندسا بوكالة الحوض المائي بسوس، بـ3 أشهر حبسا نافذا و10 أشهر موقوفة التنفيذ وغرامة مالية حددت في 100 ألف درهم، بعد أن ضبط متلبسا بتلقي رشوة من مقاول ينشط في مقالع الرمال.

وأفادت مصادر موثوقة، تضيف موقع لـ360 الذي اورد الخبر اليوم، أن المحاكمة التي استمرت لأزيد من أربع ساعات، عرفت حضورا كبيرا للمواطنين والفعاليات الجمعوية ومتتبعي الشأن المحلي بالمنطقة، مضيفة أن الهيئة القضائية رفضت الاستماع للشهود.

وصدمت عائلة المدان بالحكم الصادر عن المحكمة مؤكدة عزمها على استئناف الحكم لـ”إنصاف” المهندس حسب تعبير المصادر ذاتها.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني، قد نفت في بيان أمس الأربعاء، الاتهامات المنسوبة لعناصر الشرطة القضائية بكلميم بخصوص قضية تتعلق بالارتشاء يتابع فيها مسؤول بوكالة الحوض المائي بجهة كلميم واد نون.

وأكدت المديرية أن المتهم “اطلع ووقع ودون هويته في جميع الإجراءات المسطرية المنجزة في هذه القضية تحت إشراف النيابة العامة المختصة”، مؤكدة أنه “تم أيضا الاستماع إلى الشخص الموقوف في محضر قانوني حول الأفعال المنسوبة إليه، وتم تسجيل كافة تصريحاته، التي وقعها مشفوعة بتدوين هويته بخط يده أسفل تصريحاته وأسفل بيان الحراسة النظرية”.

وأضافت المديرية أن “ضابطا للشرطة القضائية أشرف، بتنسيق مع النيابة العامة، على عملية التوقيف، وذلك بعدما سلم الشاكي مبلغ الاتفاق للمشتكى به داخل مكتبه، حيث تم العثور على الظرف الذي يحتوي على المبلغ داخل سترته العلوية، وتم تضمين ذلك في محضر موقع من طرف ضابط الشرطة القضائية والشخص الموقوف، والذي ذيل توقيعه بكتابة اسمه الشخصي والعائلي في المحضر”.

2017-02-21 2017-02-21
المشرف العام