فضيحة بأولاد برحيل بطلها أخ رئيس البلدية

يتداول الشارع البرحيلي مؤخرا ما اعتبر فضيحة من العيار الثقيل، بطلها الأخ الشقيق لرئيس المجلس البلدي، والذي قام بكراء أرض مقابل 6000 درهم، اشتريت في عهد المجلس السابق على أساس تخصيصها لانشاء محطة تصفية مياه الواد الحار، المشروع الذي ما زالت الساكنة تنتظر خروجه للوجود.

أخ رئيس المجلس البلدي قام بكراء الأرض المملوكة للبلدية لأشخاص ينحدرون من مدينة تزنيت، قاموا بتهيئتها و استغلالها بوضع صناديق النحل بها إلى أجل غير مسمى.

يبقى السؤال الأهم؛ من أوكل لأخ الرئيس حق كراء هذه الأرض؟ وما هو نصيب السيد الرئيس وأعضائه الأنقياء الأتقياء من ثمن الكراء؟ وهل من تدخل للسلطة المحلية في شخص السيد باشا المدينة من أجل فتح تحقيق في النازلة، والضرب بيد من حديد على يد من يدعي محاربة الفساد؟

ننتظر اجابات تشفي غليل الساكنة البرحيلية وتعيد لهم رد الاعتبار.

2017-03-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام