الكلاب الضالة تؤثث المنظر العام بالكردان و تهدد الساكنة

عادت الكلاب الضالة للانتشار في شوارع وأزقة مدينة سبت الكردان، لتبعث في الأذهان حوادث هجوم الكلاب المسعورة على مجموعة من الأشخاص في بعض المدن المجاورة و ما شكلته من خطر على صحتهم, إذ أنه وفي غياب مصالح المجلس الجماعي، والجهة المختصة بمحاربة هذه الظاهرة، أصبحت الكلاب الضالة تشكل خطرا حقيقيا على ساكنة المدينة.

و قد لوحظ، أن أعداد هذه الكلاب الشرسة تزايدت في الآونة الأخيرة بشكل أكبر مما كانت عليه في السابق، حيث أصبح السكان لا يغمض لهم جفن، من كثرة النباح المزعج ليلا، هذا فضلا على أن هذه الكلاب المخيفة، تهدد سلامة المصلين الذين يرتادون المساجد لصلاة الصبح، وكذلك سلامة التلاميذ الذين يضطرون للذهاب إلى المدارس في الصباح الباكر.

ولفت بعض قاطني حي الداخلة 2 إلى أن نباحا في أوقات متأخرة من الليل يثير رعبا لدى الأطفال مما يجعلهم في حالة خوف وأرق، عدا عن إمكانية تعرض تلاميذ المدارس لهجومهما أثناء توجههم للتحصيل صباحا, و جدير بالذكر أن عضات هذه الكلاب قد تؤدي إلى حالات من العقر، في ظل عدم الخشية من إصابتها بأمراض كداء الكلب الخطير.

كما عاينت الجريدة في وقت سابق كوكبة من الكلاب الضالة و هي تعيق حركة المرور و في بعض الاحيان تلاحق سيارات المواطنين أثناء مرورها من الطريق السريع مما يشكل إرباكا للسائقين، و هو ما قد يعجل بوقوع حوادث سير.

و بغض النظر عن الخطر الذي تشكله هذه الظاهرة على المواطن الكرداني, فإنها تزيد المنظر العام للمدينة تشوها أكثر مما هو عليه.

2017-04-03 2017-04-03
المشرف العام