البراءة لـفقيه بـنواحي تيزنيت اُتهم باغتصاب طفلة لإخراج الجن من جسدها

علم من مصاد إعلامية محلية أن فقيها بنواحي تيزنيت نال حكماََ بـبراءته بعدما اُتهم باغتصاب طفلة بعدما قصده والدها لإخراج الجن من جسدها. وأفادت مصادر أن الطفلة اعترفت بأن الفقيه المتهم لم يلمسها في جسدها وبأن الرقية التي أخضعها لها كانت بحضور والدها.

وكان والد الطفلة، التي تعاني من مرض نفسي، لجأ إلى الفقيه المتهم قصد معالجتها بعد أن نصحه العديد من الناس بزيارته، ليتفاجأ بعد جلسة علاج بفظاعة سلوك الفقيه في حق ابنته.

وأضافت المعطيات أن الفقيه، الذي يقال عنه أنه يعالج المرضى بالرقية الشرعية أو ما يسمى بالطب البديل، عمد إلى طلب “فص من الثوم” من والد الطفلة وهو بصدد معالجتها لينفرد بها داخل غرفة الفندق مغلقا الباب بإحكام، قبل أن ينفذ جريمته الشنعاء بممارسة الجنس على الطفلة النحيلة الجسد، وفق شكاية الأب.

وأكدت، أن أسرة الضحية لم تكتشف الواقعة إلا حينما أرادت مرة أخرى الذهاب لدى الفقيه بعد أن ضرب لها موعدا آخر لاستكمال حصص العلاج، إذ رفضت الطفلة الانصياع لطلب والديها، مما دفع بأمها إلى الضغط عليها لمعرفة أسباب امتناعها، لتكشف لهم تفاصيل صادمة عن جريمة هزت المنطقة برمتها، ودائما وفق إفادة والد الطفلة في شكايته إلى وكيل الملك.

كلمات دليلية , ,
2017-04-17 2017-04-17
المشرف العام