جديد المركب التربوي الاجتماعي بتارودانت: طغاة المركب يكشرون عن أنيابهم

طفت على السطح من جديد فضيحة أخرى من فضائح المركب التربوي الاجتماعي بتارودانت حيث تعرض رئيس جمعية جوهرة للفنون الثقافية بتارودانت ، التي تنظم أيامها الثقافية تحت شعار “جميعا من أجل النهوض بالفنون الثقافية” يومي 08/09 يوليوز بالمركب التربوي الاجتماعي 2010، للإهانة من طرف المسؤول عن المركب، وهو للإشارة موظف تابع للمجلس البلدي بتارودانت يسهر حاليا على تسيير المركب. بدأ المشكل، حسب رواية السيد رئيس الجمعية، عندما قام المسؤول بقطع التيار الكهربائي على المركب مما دفع رئيس الجمعية التي تنظم النشاط إلى مطالبته بإعادة التيار لكن المسؤول، أهانه ووجه إليه كلاما نابيا، سب وشتم، نترفع عن ذكره، دافعا إياه بالقوة لإخراجه قائلا “أخرج من المركب راكم برزطتونا”, ثم أغلق باب المركب وغادر. وقد حضر إلى عين المكان مجموعة من الجمعيات والهيئات الحقوقية، وحضرت السلطة المحلية وبعض الأعضاء الجدد من مكتب الجمعية (المطعون في صحة) في محاولة لإيجاد حل للمشكل، عندما حاول رئيس الجمعية وبعض أعضاء جمعيته قضاء ليلتهم أمام باب المركب، ردا على الاهانة والتصرفات الشاذة للمسؤول المذكور قبل أن يقرر اللجوء إلى القضاء.

فهل يا ترى عاد الطغاة ليحكموا سيطرتهم على المركب من جديد. إنهم يستهزؤون بنا وبكم وبالجميع…. ويثبتون أنهم لا يخشون أحدا فبالرغم من عدم قانونية المكتب الجديد المطعون فيه فإنهم يتصرفون وكأن شيئا لم يكن.

ترى هل قام السيد الباشا بما يلزم تجاه الطعن المقدم من طرف بعض أعضاء المكتب والجمعيات النشيطة بالمركب، الذين غيبوا عن الحضور؟؟؟؟ ترى هل حقق في الموضوع أم أن القضية أكبر منه عندما تترأسها المحامية القديرة أو “المرأة الحديدية” التي لا زالت تقهر الجميع؟؟؟؟؟؟ إن مثل هذه الأوضاع تتناقض مع كلام السيد الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الذي أكد خلال زيارته لمدينة تارودانت أول أمس السبت 07/07 2012، على ربط المسؤولية بالمحاسبة وأن أية جمعية تشتغل خارج القانون يجب أن تحاسب؟؟؟؟ فهل هذا الكلام لا ينطبق على الجمعية التي تسير المركب التي ظل طوال 730 يوما سنتين وأكثر تسير وتبرمج وتصرف الأموال وتوقع الوثائق دون حسيب ولا رقيب؟؟؟ وكأن المحامون فوق القانون ولا يجب محاسبتهم؟؟؟؟

الغيور

2012-07-09 2012-07-09
المشرف العام