مطالب إلى المجلس الأعلى للحسابات للتدقيق في صرف مبلغ 20 مليون سنتيم للسنة من المبادرة الوطنية للتكوين المهني بسلا

متابعة من سلا

في ظرف 12 سنة على إنطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمدينة سلا، تمكنت هذه الأخيرة من التخفيف على الأسر السلاوية المعوزة و المحدودة الدخل، و محج و قبلة لعدد مهم من الجمعيات و التعاونيات، و من بين المشاريع التي حضيت بالاهتمام تلك التي تخص قطاع التكوين المهني الذي يمثل مكونا أساسيا من مكونات المنظومة الوطنية لإعداد الموارد البشرية و قطاعا حيويا و استراتيجيا، لما له من دور في سير العجلة الاقتصادية، و رافدا من روافد التنمية في تكامل وتفاعل مع قطاعات التربية و التعليم و التشغيل، لتأهيل و تكوين الطلبة مهنيا و اجتماعيا، و لتنمية القدرات المهنية و لتمكين المؤسسات الاقتصادية من تحسين إنتاجيتها والرفع من قدرتها التنافسية، و الجميل هو السياسة التي تنهجها المبادرة بمدينة سلا و التي تتمثل في مساعدة الطلبة المعوزين و ذلك بإعفائهم من رسومات التسجيل، و تعد هي التجربة الوحيدة بعمالات المملكة التي سنت هذه المبادرة منذ 3 سنوات بمبلغ 20 مليون سنتيم للسنة، ولقيت إستحسان ساكنة المدينة، ما جعل الجميع يثمنها و يدعوا لتعميمها.

لكن ما يدعو للتساؤل و يثير علامات استفهام هو :

– لماذا مكتب التكوين المهني لا يعفي الأسر الفقيرة من مصاريف التسجيل ؟

– و لماذا لا يواكب قطاع التكوين المهني موجة عصرنة التجهيزات بالمقابل بالمبالغ الطائلة التي تجنيها من الأسر المغربية ؟

2017-09-15 2017-09-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام