بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجيد عامل اقليم تارودانت يعطي انطلاقة عدد من المشاريع التنموية

اسوة بباقي عمالات واقاليم المملكة المغربية الشريفة احتفت ساكنة اقليم تارودانت بالذكرى التاسعة والخمسون لثورة الملك والشعب والذكرى التاسعة والاربعون لعيد الشباب المجيد. وبهذه المناسبتين السعيدتين اشرف السيد فؤاد محمدي عامل اقليم تارودانت صباح يومه السبت 18 غشت 2012 بجماعة زاوية سيدي الطاهر بدائرة تارودانت على وضع حجر الاساس لبناء ثانوية اعدادية بغلاف مالي يقدر ب 9.262.414,80 درهم . وبدائرة اولادتايمة قام السيد العامل والوفد المرافق له بتدشين قنطرة على واد اسن، هذا المشروع الطرقي خصص له غلاف مالي يقدر بـ 6.900.000,00 درهم. مباشرة بعد ذلك توجه موكب السيد العامل الى بلدية اولادتايمة حيث تم تدشين مسابح البلدية، هذه المرافق الهامة خصص لها غلاف مالي يقدر ب 4.257.981,84 درهم.

ابراهيم نايت علي / تارودانت

2012-08-18 2012-08-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقاتتعليقان

  • روداني

    لقد ارتكبت خطأ كبيرا في مقالك بذكرك كلمة تخطيط !
    من قال لك أن هناك من يخطط لصالح الاقليم و سكانه ؟
    نحن سكانه و نعرف إداراته و مرافقه فاعطني اسما واحدا لشخص يعمل للصالح العام بالمدينة ؟

  • الاعلام الموجه

    وسائل الإعلام التي تضطلع بدورها كاملا في التنمية الشاملة ومتابعة كل الخطوات عن كتب لأن الإعلام أحد سمات العصر البارزة وكل أجهزته وخاصة القنوات التلفزيونية التي بات من المستحيل لأي مجتمع أو إنسان أن يكون بمنأى عنها لأنها تنقل الواقع وتساهم في توعية الشعوب المتحضرة أما نحن وفي كل الدول العربية الإعلام ليس موجها لمتابعة المخططات العملاقة وتحميس المجتمع على الانخراط في منظومة التقدم والازدهار بقدر ماهو إعلام مركز في يد فئات قليلة ومسخر للأغراض الشخصية وخصوصا تلك الفئات الحاكمة فأصبح يسمى إعلام استقبل وودع ، وإذا كانت ميزة الإنسان الأولى ككائن اجتماعي مفكر تكمن في قدرته الفائقة على تسخير الأدوات والاختراعات والأفكار وتطويعها بما يحققله حياة أفضل وبيئة أكثر تطورا على الدوام فإن ملكات التفكير في مجتمعنا قد تعطلت منذ زمن بعيد بفعل أفاعيل الزمن الذي نال منا نتيجة السياسات الفاشلة لمسؤولين يزعمون أنهم يخططون لسنة 2030 في غياب الوسائل والرساميل الضخمة وفي غياب تداخل قطاعات أخرى ومؤسسات أخرى لتكون الرؤيا شاملة ، وإذا كان هؤلاء حقا يخططون للمواطن الروداني و الهواري و الأمازيغي الذي يسكن في الجبال التابعة للاقليم ، هل أشركوهم في الحوار بصفته المعني الأول في هذه القضية ؟أم أن التخطيط يكون فقط من طرف واحد ؟ وهل هناك شيء ملموس يدل على أن التخطيطات السابقة قد نجحت وأصبح أمرا واقعا ؟إن مدينة تارودانت معقل حضارة السعديين تعاني منذ عقود في صمت ولا أحد من المسؤولين يحرك ساكنا ، هي تحتاج منا إلى مخططات عاجلة في مجالات الصحة والتعليم والسكن والتشغيل وغيرها من القطاعات ٬ قاليك 2030 حتى نموتو حنا ونرشاو ، ومايظهر لي صراحة سيرو أوكان خططو لشي طاجين ولا لشي برمة تاع الحريرة ، راه حريرتكم حريرة

المشرف العام