أخبار سوسسلايدر

غياب شروط السلامة وجودة الطرقات بالعديد من مناطق اقليم تارودانت زاد من معاناة السياح

لو كلف رئيس مصلحة التجهيز والنقل باقليم تارودانت نفسه عناء القيام بجولات تفقدية لاحوال بعض الطرقات بالاقليم واختار بنفسه مثلا قيادة سيارته على الطريق العمومية الرابطة بين اولوز وتالوين وعدد من الجماعات الاخرى بالاقليم وعلى سبيل المثال لا الحصر جماعة اداوكيلال، جماعة ايت مخلوف، جماعة تيكوكة وغيرها من الجماعات التي تستقطب السياح من داخل المغرب وخارجه لضاق درعا من سفرية غير مريحة بسبب كثرة التزحزحات والتسلسلات الناتجة عن هده الطرق المهمة والمهملة والتي باتت مند زمن تفتقد لادنى شروط الجودة الخدماتية العمومية والسلامة الطرقية.
طرق كلها حفر وحواشي حادة تمر عبرها يوميا مئات وسائل النقل والمواصلات من شاحنات البضائع والمواد الفلاحية الى سيارات النقل الخاصة وحافلات النقل المزودج، ومع ذلك تظل هذه الطرقات رغم كل الوعود والتصريحات خارج الطريق الوطني التي تسلكه بلادنا على درب التنمية البشرية الشاملة.
لسنا بحاجة الى التذكير مرة اخرى بما يجب فعله من اجل تفادي حوادث السير المميتة والاعطاب المتكررة التي ما فتئ مستعملوا هاته الطرقات يشتكون منها، ولكن حقيقة وضعية الطرق بالعديد من الجماعات المحلية باقليم تارودانت تفرض علينا دعوة المسؤولين الى العمل على تأهيل اقتصاد حاضرة سوس التي تعتبر فيها الطرقات شعاب التواصل وحجر الزاوية في كل دينامية تنموية مستقبلية.

ابراهيم نايت علي / تارودانت لسوس 24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى