الفيضانات تقتل في جزر البليار..وسفارة المغرب تطمئن: “لا وجود لمغاربة ضمن الضحايا”

أكدت سفارة المغرب في بالما دي مايوركا، أنه لا وجود لمغاربة ضمن ضحايا الفيضانات التي نجمت عن الأمطار الغزيرة التي تهاطلت ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء على جزر البليار.

وأعلن التلفزيون الاسباني الرسمي، أن ضحايا الأمطار الغزيرة في إسبانيا ارتفع إلى 10 قتلى مع استمرار البحث عن طفل بين عداد المفقودين في واحدة من أكبر المآسي التي تسببت بها الأمطار في السنوات ال 25 الأخيرة.

وأضاف أنه كان هناك تسعة أفراد مفقودين في وقت سابق اليوم غير ان خدمات الطوارئ عثرت على ثلاثة منهم على قيد الحياة وخمسة قتلى في حين تواصل البحث بين الأنقاض عن طفل بعمر خمس سنوات.

وذكر أن الأمطار الغزيرة التي عصفت بجزيرة (مايوركا) التابعة لارخبيل (جزر البليار) في البحر الأبيض المتوسط تسببت أيضا في إصابة 37 شخصا بجروح اثنان منهم بحال خطرة في حين اضطر أكثر من 100 شخص لمغادرة منازلهم حفاظا على سلامتهم.

وقالت وكالة الأرصاد الجوية الإسبانية ان أكثر المناطق تضررا في (مايوركا) سجلت 233 لترا لكل متر مربع في غضون ساعات قليلة يوم أمس الثلاثاء مشيرة في سياق متصل إلى ان ذلك المعدل يبلع أكثر ثلث الأمطار التي تهطل بمعدل سنوي في المنطقة.

وأشارت إلى أن ذلك يمثل “ظاهرة استثنائية” ونادرة من حيث الكمية والمدة لا يتجاوز احتمال حدوثها “مرة واحدة كل ألف عام”.

وكان رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز توجه إلى المناطق المتضررة للوقوف على حجم المأساة والتأكيد على تضامن الحكومة مع المتضررين.

ومن جهتها، شكلت المصالح القنصلية المغربية في بالما دي مايوركا مباشرة بعد هذه الفيضانات بتنسيق مع السلطات المحلية والجمعيات المغربية المهتمة خلية للتتبع والمراقبة من أجل تتبع تطور الوضع، حيث يتواجد حوالي 50 ألف مغربي يقيمون بجهة جزر البليار التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي.

كلمات دليلية ,
2018-10-11 2018-10-11
المشرف العام