“igusifn n twargit/ نسائم الحلم” نص روائي للكاتب حبيب الكناسي

تزينت رفوف مكتبة الإبداع الامازيغي بمولود جديد من صنف الكتابة السردية في جنس الرواية تحت عنوان ” igusifn n twargit/ نسائم الحلم” للكاتب والشاعر الامازيغي حبيب لكناسي والصادر بمطبعة سونتر امبريموري ايت ملول سنة 2017 ضمن منشورات رابطة تيرا للكتاب بالامازيغية بدعم من المعهد الملكي للثقافة الامازيغية. تزينت الوجهة الأولى للغلاف البني اللون بلوحة تشكيلية جميلة للفنان والشاعر الامازيغي محمد فريد زلحوض أعلاها اسم الكاتب وعنوان الرواية بالحرفين اللاتيني والامازيغي أسفلها جنس المؤلف وجهة الإصدار بينما تتضمن الدفة الأخيرة مقطعا مقتضبا من الرواية. ومؤلف الرواية الأستاذ حبيب الكناسي الشاعر والكاتب باللغتين الامازيغية والعربية سبق له أن فاز بجائزة تيرا للإبداع الأدبي سنة 2016 وله مجموعة من الإصدارات باللغة الامازيغية منها: ـ DRat n udmawn / خلف الأقنعة ، مجموعة قصصية، مطبعة مركز الطباعة ايت ملول 2016 منشورات رابطة تيرا للكتاب بالامازيغية. ـ Kra irwasn tawla / شيء يشبه الحمى ، مجموعة شعرية، مطبعة دار السلام الرباط سنة 2016 منشورات رابطة تيرا للكتاب بالامازيغية. ـ igusifn n twargit / نسائم الحلم، رواية ، مطبعة مركز الطباعة ايت ملول سنة 2017 منشورات رابطة تيرا للكتاب بالامازيغية. ـ amTTa n trgin / دموع الجمر ، مجموعة شعرية، مطبعة مركز الطباعة ايت ملول سنة 2018 منشورات رابطة تيرا للكتاب بالامازيغية. ـ imnayn n umiy / فرسان الأسطورة ، مجموعة قصصية مطبعة مركز الطباعة ايت ملول سنة 2018 منشورات رابطة تيرا للكتاب بالامازيغية. تتألف رواية” igusifn n twargit/ نسائم الحلم” من 169 صفحة من الحجم المتوسط تتضمن تسعة فصول معنونة ب: ـ talalit n ubrid / ولادة طريق .

  • tinigit n tasutin / شاهدة عصور. Abrid s ayt usulil umlil – / الطريق نحو أهل الصخرة البيضاء. Talalit n usulil – / ولادة صخرة. / الطريق إلى أهل الغبار.abrid s ayt ukDRuR – ngr twargit d turda – / بين الحلم و الفرضية izmmuZZal zwarnin – / الخطوات الأولى. / اختيار المرشدين.astay n imnirn – igusifn n twargit – / نسائم الحلم. استهل الكاتب روايته هذه بإهداء إلى ابنه ادم على شكل قصيدة شعرية ثم شكر لرابطة تيرا وابيات للشاعر علي صدقي ازايكو حيث يقول: Skrv vvtayri nnm tawargit ddmvv asnt Skrv tifrawin ayylv. Akal ur usin Ma yusi wul inu, vinn, is vin a iyi t amun ? و”هذا النص الروائي عبارة عن رحلة بحث في من اجل تحقيق حلم استرجاع تاريخ منسي. فالبطل الرئيسي “اكلي” يجره فضوله ليتعرف سبب تواجد امرأة عجوز “ماماس تاغرات” قرب جدار، وكأنها تحرس أو تراقب مدرسة عن بعد، هذه الشخصية الغامضة والمنسية تردد عبارات متكررة يتلقفها بطلنا، ليبدأ رحلة بحث بمعية شخص أخر شبيه به يدعى”امنار” يشاركه الحيرة ذاتها غير أنه أكثر دراية وتجربة. معا في رحلة طويلة بحثا عن صخور مدفونة تحت الأرض، هي تاريخ و إرث أريد له أن ينسى، وكل صخرة تضم معلومات ووصايا وعهدا مضى، مدون بلغة جديدة قديمة، سيتمكنان مستقبلا من فك طلاسمها، وباكتشاف كل صخرة جديدة يتحقق الأمل ويرتفع الهيكل المشيد، فيزول العناء تدريجيا، مما كان معه تحول في المنطقة المعروفة ب”اسوليل” لتظهر الحياة في أبهى حلتها من ماء وخضرة وحيوانات، وبهذا التغيير المفاجئ، يأخذ البطلان على عاتقهما إيصال ما توصلا إليه، الى حديث البداية في بلدة ” ايت اوكضرور” القاحلة والتي يعيش أهلها في تعاسة وجهل. تتوالى الأحداث فيكتشف السكان لغة جديدة وجوا صحوا لم يألفوه وخضرة لا قبل لهم بها، فيتحسن حالهم، مما دفع بآخرين، انتدبهم العائد الأول، لأنه يرى فيهم نفسه وأنهم مؤهلون لحمل المشعل المعرفي، فيقررون الذهاب جماعة قبل أن يتفطن لهم سكان البلدة، بحثا عن مصدر هذه النعمة و تحقيقا لسعادة المرأة اللغز، العاشقة ل”اسوليل” رمز الوجود وموجه الجميع. هناك تتشكل شخصيات جديدة، تعطى لها أسماء ومهام مختلفة من قبل “أسوليل” فتعود أدراجها بنية إحداث تحول جذري في مكان ترعرها الأول، إلا أن الصراع الأزلي بين القوة والضعف، بين المعرفة والجهل، بين الشجاعة والخوف يورط الكثيرين في حلم لن يكتمل” . ** محمد أرجدال
2018-12-31
المشرف العام