عاجل بإنزكان..تسجيل أول حالات الحمى القلاعية بأولاد داحو

السعيد العسري:

وسط تكتم شديد، علمت سوس 24، من أحد الساكنة، أن السلطات المحلية بقيادة التمسية، رفقة عناصر الدرك الملكي، قامت ليلة أمس، في ساعات متأخرة، بدفن عدة أبقار، تعود ملكيتها لأحد الكسابة، بدوار أولاد علي، التابع لجماعة أولاد داحو، بعدما تبين أنها مصابة بالحمى القلاعية.

وحسب ذات المصدر، فإن طبيبا بيطريا، قد سبق له أن أخذ عينات هذه الأبقار، من أجل إخضاعها للتحليلات الطبية، والتي تبين أنها مصابة بمرض الحمى القلاعية، هذا المرض الذي أصبح يهدد قطاع تربية الماشية بالمغرب.

وأضاف لسوس 24، بأن السلطات المحلية، استعانت بجرافة لطمر هذه الأبقار المصابة.

وتعد الحمى القلاعية مرض فيروسي سريع الانتشار، المرض يصيب الحيوانات ذات الظلف المشقوق مثل الأبقار والأغنام والماعز والخنازير، كما أنه يصيب الحيوانات البرية كالغزلان، ويمكنه إصابة الحيوانات ذات الخف كالجمال والأفيال، أما الخيول فلديها مناعة ضد هذا المرض. وهناك نحو سبع سلالات مختلفة مناعياً من الفيروس المسبب للمرض، وكل سلالة تصيب فصيلة أو عدة فصائل مختلفة من الحيوانات، وتختلف شدة أعراض المرض تبعاً لنوع السلالة الفيروسية المسببة له.

ومن أسباب انتشار المرض، الحيوانات المريضة حيث يوجد الفيروس فى الحليب والبول والبراز والسيلانات الفموية، إضافة للعلف الملوث بالفيروس، أو من خلال الغذاء والمياه الملوثة، أو الاستنشاق حيث يمكن أن ينتقل بواسطة ذرات الغبار فى الهواء فى المناطق الموبوءة، أو بأرجل الحيوانات الملوثة التى تضعها فى الطين.

ومن أعراض المرض، أن يكون الفيروس فقاعة مائية أولية خلال 24 إلى 48 ساعة فى مكان دخوله الجسم، بعدها ترتفع درجة حرارة الحيوان المصاب فترة تتراوح بين 24 و 36 ساعة، وفى هذه الفترة يكون الحيوان ناقلاً العدوى بدرجة كبيرة، حيث يفرز الفيروس فى اللعاب واللبن والبراز، ثم تتورم شفتا الحيوان المصاب وكذلك يسيل اللعاب بشدة من فم الحيوانات المصابة ليصل إلى الأرض على هيئة خطوط فضية طويلة، ثم تنتشر الفقاعات في الفم والبلعوم واللثة، وعادة ما تنفجر وتترك قرحاً مؤلمة ملتهبة، لدرجة أنها تمنع الحيوان من تناول العلائق، و تسبب فقد الشهية. كما تظهر الفقاعات نفسها على الأقدام ، التي تتقرح وتلتهب فتظهر الحويصلات بين الأظلاف مما يسبب للحيوانات المصابة بهذا المرض صعوبة في المشي والحركة وتسبب عرج بالأرجل.

2019-03-04
المشرف العام