“المتعاقدون” يردون على أمزازي: لا نخشى البطالة ولا نرضى بالذل

رد الأساتذة المتعاقدون على تهديدات الوزارة بطردهم إن هم استمروا في الإضراب والاحتجاج، بنشر صور لهم أثناء مزاولة مهنهم وحرفهم السابقة قبل الانخراط في التوظيف بالتعاقد، رافعين شعار “لا نخشى البطالة ولا نرضى بالذل”.

وتوعدت وزارة التربية الوطنية، الأساتذة المتعاقدين، أمس الأحد، بـ”اتخاذ جميع الإجراءات الإدارية والقانونية، إزاء أي شخص سيقوم بعرقلة السير العادي للدراسة، وكذا تطبيق الإجراءات الإدارية الجاري بها العمل تجاه المتغيبين عن العمل بدون مبرر”.

وكتب أستاذ متعاقد، على صفحته بـ”فيسبوك” تدوينة أرفقها بصورة وهو يزاول حرفة الصباغة، “قولوا لأمزازي أننا كدح أبناء كدح، لا نرضى بالذل، وشعارنا الموت ولا المذلة، نموت ولا نبيع كرامتنا، ناضلوا فإن التاريخ لا ينسى الشرفاء”.

وحذت أستاذة متعاقدة حذو زملائها، وقامت بنشر صورة لها وهي تقوم برسم لوحات تشكيلية، أرفقتها بتدوينة قالت فيها: “نرجع نرسم ونبيع لوحاتي ومنسمحش تهان كرامتي”، وكتب آخر، كان عامل بناء “قولوا لمحكومة العثماني وأمزازي وأمثالهم نحن لا نخشى البطالة ولا نرضى بالذل والمهانة ول نركع إلا لله”.

وصعد الأساتذة المتعاقدون من لهجتهم تجاه وزارة التربية الوطنية، حيث أعلن المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، مجددا عن إضراب وطني لمدة أسبوع قابل للتمديد ابتداء من 18 إلى 24 مارس الجاري مصحوب بأشكال احتجاجية موازية.

2019-03-18 2019-03-18
المشرف العام