كي صدور الإناث في بريطانيا يثير هلع المؤسسات التربوية

كشفت امرأة بريطانية عن ممارسة غريبة تعرضت لها أثناء مرحلة البلوغ من قبل والدتها لمواجهة التحرش والاغتصاب، وهي “كي الثدي” لحماية النساء من أطماع الرجال.

وقالت الضحية سيمون لبرنامج فيكتوريا ديربيشاير، على تلفزيون “بي بي سي” إن ممارسة كي الثدي هي عبارة عن الضغط على صدور الفتيات، في سن مبكر بالحجر الساخن، لتأخير تكوين الثدي لديهن ووقف نموه، حتى تتجنب جذب الرجال.

وأشارت إلى أن هذه الممارسة، حسب الاعتقاد السائد، تحمي الفتيات من اغتصاب الرجال والتحرش الجنسي، والأغرب من ذلك أنها تحدث في المملكة المتحدة ليومنا هذا من قبل المهاجرات الإفريقيات.

وأضافت: “يتم ربط ثدي الفتاة بشريط يجعلها أحيانا تتنفس بصعوبة”. وقد أصيبت سيمون نفسها بأضرار بالغة بسبب تلك الممارسة التي فرضت عليها من قبل أمها حين كان عمرها 13 عاما، وكانت تعاني كلما حاولت إرضاع طفلها.

وقالت سيمون إن والدتها كانت تأمل في أن تجعل صدرها مسطحا وقبيحا حتى لا تلفت انتباه الرجال، وأضافت: “إنها تجربة سيئة تجردك من الإنسانية.. تمسك بيديك ثم تضغط على صدرك.. إنه حقا مؤلم”.

2019-03-27 2019-03-27
المشرف العام