الأساتذة المتعاقدون يتحدون الحكومة مجددا ويعلنون تشبثهم بسلاح الإضراب حتى “النصر”

لم تثن التهديدات الواضحة الصادرة عن وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي وزميله مصطفى الخلفي، ولا البلاغ الصارم الصادر عن أحزاب الأغلبية الحكومية، عن مواصلة مشوار الاحتجاجات والإضرابات المطالبة بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية.

فقد شهدت عدة مدن صباح اليوم الخميس تنظيم وقفات ومسيرات احتجاجية كرر خلالها الأساتذة المتعاقدون شعاراتهم الرافضة لنظام التعاقد والمطالبة بالإدماج الفوري في أسلاك الوظيفة العمومية، معلنين عزمهم مواصلة الإضراب رغم التهديدات بالطرد التي ظل يلوح بها المسؤول الأول عن القطاع.

إلا أن بعض المصادر أكدت أن هناك حاليا خلافات ذاخل تنسيقية الأساتذة المتعاقدين، حيث يحاول البعض إقناع المحتجين باستئناف العمل ولو ليوم واحد قبل معاودة الإضرابات بعد العطلة تجنبا لمسطرة ترك الوظيفة التي تؤدي في آخر المطاف إلى العزل.

2019-03-28 2019-03-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام