6 أسرار من أحد كبار محامي الطلاق لتجعل زواجك سعيدا؟

يرتكب كثير من الرجال والنساء أخطاء مدمرة قد تهدم العلاقة الزوجية، ويكون لذلك تبعات كبيرة لا سيما وسط الأسرة التي رزقت بأطفال، إلا أن هذه الأخطاء يمكن تجنبها إن دقق الأزواج النظر في أمور بسيطة.

ويطرح المحامي الخبير في شؤون الطلاق جيمس سيكستون، في كتابه “إن جئت إلى مكتبي فقد فات الأوان”، 6 أسرار من شأنها أن تجعل العلاقة الزوجية ليست ناجحة فقط، بل وسعيدة أيضا.

اعرف معنى “الزواج الجيد”

لكل إنسان تعريف شخصي للزواج الجيد. لكن من شبه المؤكد أن التعريف الخاص بك سيتغير على طول الطريق أثناء رحلة الزواج. فمثلا الزواج قبل الأطفال ليس كما هو بعد الأطفال.

ويقول سيكستون إن على الشخص الإجابة عن عدة أسئلة مهمة بشأن الزواج، من بينها: ما تعريفك للزواج السعيد؟ ما المسؤوليات التي يستتبعها ذلك؟ ما يحق لك وما لا يحق لك، وهل الشريك يتفق معك في ذلك أم لا؟

ويضف سيكستون، الذي تعامل مع أكثر من ألف حالة طلاق: “لسوء الحظ، غالبا ما يجيب الزوجان على هذه الأسئلة وغيرها، وهما يجلسان في مكتبي طلبا للطلاق”.

كن صادقا مع شريكك

لا تفترض على الدوام أن الأشياء الحياتية بالنسبة للشريك واضحة، بل عليك مشاركته بها صراحة وبطريقة مهذبة، إذ لا يمكن للشريك أن يتوقع من شريكه تنفيذ طلباته دون أن يتناقشا بخصوصها.

ويقول سيكستون، إن “هناك شكاوى كثيرة من الأزواج، لكن عندما أسألهم: هل أخبرتهم بذلك؟ يكون الرد الأكثر شيوعا هو: حسنا، كان يجب عليهم أن يعرفوا”، ويضيف: “لا يمكن للناس سماع ما لا تقوله”.

كن صادقا مع نفسك

يقول سيكستون إن “الأزواج يكذبون باستمرار، وليس هناك سبب لذلك طالما أنني ملزم قانونيا بالسرية”، موضحا أنه من المهم معرفة الحقائق لمساعدة موكله في الحصول على أفضل حل.

ويؤكد المحامي أن الأزواج وهم يقومون بذلك، فإنهم لا يكذبون عليه فقط، بل يكذبون على أنفسهم، الأمر الذي يعقد الأمور بين الزوجين أكثر فأكثر، ويكون ذلك سببا في زياتهم إلى مكاتب الطلاق.

ينصح سيكستون أن يجادل الأزواج بعضهم البعض بمنطق، وألا يكون الجدال في نقاط لا يمكن الجدال فيها أصلا، وحول أشياء لا يمكن تغييرها، لا سيما تلك التي تتعلق بشخصية كل منهما على حدة.

كما يؤكد على ضرورة ألا يكون الشريك مهووسا بحلف الأيمان لتبرير مواقفه على الدوام، وعليه أن يعرف أن الزواج رحلة طويلة لا يجب عليه الفوز بكل مراحلها دفعة واحدة.

عش حياتك خارج الزواج

خصص لنفسك وقتا بعيدا عن الارتباطات الزوجية، حيث يؤدي الإهمال في هذا الجانب إلى أمور سيئة، بحسب ما يقول سيكستون. وكما للرجل الحق في ذلك، فإن لزوجته الحق نفسه أيضا.

ولا تجعل تركيزك منصبا على الدوام على الحياة الزوجية وتفاصيلها، فالشريك بحاجة للخروج من هذا الإطار من أجل دفع الملل وتجديد النشاط، واحترام كل من الشريكين لخصوصية الآخر.

حافظ على الود

لا يكفي أن يحافظ الشريكان على كلمات الحب والود بينهما، فمع مرور الوقت تصبح هذه الكلمات بلا معنى، لذا ينصح سيكستون الأزواج بترجمة هذه الكلمات إلى أفعال.

وعادة ما تدخل العلاقات الزوجية إلى منعطفات حادة بسبب إهمال الشريكين لبعض الأمور البسيطة، مثل التعبير عن الحب بهدية خلال عيد الميلاد، أو إبداء الود والامتنان للشريك في مناسبة مهمة له.

2019-05-26 2019-05-26
المشرف العام