سمسار استثنائي يثير الجدل بخدماته المشبوهة جوار محكمة انزكان.

يشهد محيط المحكمة الإبتدائية بانزكان هذه الايام توافد العديد من المرتفقين  تزامنا مع بدء محاكمة ” ابطال فديو الاستحمام وسط الحافلة باكادير “.

الا ان بعض الغرباء استغلوا هذا الحدث لتقديم بعد الخدمات، ولولا فطنة وذكاء إحدى النسوة لوقعت في شباك أحد السماسرة الذي استغل الباب الخلفي للمحكمة، وحشود اولياء “المعتقلين”لعرض خدماته.

وقالت مصادر مطلعة أن  بعض الحملات الذي تقوم بها مصالح النيابة في وقت سابق،  أسفرت عن سقوط عدد من السماسرة في قبضة الأمن تم إيداعهم السجن. نفس المصادر تحدثت عن إشادة المجتمع المدني وجمعيات حقوقية “بالحرب على السماسرة” التي شنتها مصالح النيابة برئاسة الأستاذ “محمد حبشان” وكيل جلالة الملك بالمحكمة الإبتدائية بإنزكان، مؤكدين أنه منذ تعيين هذا الإطار القضائي بمحكمة إنزكان واصل إلى جانب ذ:عز الدين الخو رئيس المحكمة، حربهم على الوسطاء والسماسرة الذين كانوا يترددون على مختلف فضاءات المحكمة للتأثير على السير العادي للقضايا المعروضة على القضاء .

2019-06-11 2019-06-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سكينة العلمي