تفاصيل وقوع شاب طنجاوي بين يدي عشرات المهاجرين السريين داخل غابة بطنجة

أثارت صورة منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي الكثير من القيل والقال، حيث قالت الرواية المتداولة أن الأمر يتعلق بشاب طنجاوي يعمل مخبرا لدى السلطات الأمنية وكان مكلفا بالإخبار عن مكان تواجد المهاجرين السريين الأفارقة بالغابات المتاخمة للمدينة، ليسقط في قبضة “الحراكة” الذين كانوا ينوون حرقه حسب الرواية الرائجة.

لكن الحقيقة و حسب مصادر اعلامية عكس ذلك تماما، فالشاب كون رفقة صديقيه عصابة إجرامية متخصصة في اعتراض سبيل الأفارقة و سرقتهم باستعمال السيوف عن طريق التخويف و التهديد بالقتل .

المصدر ذاته أكد ان الشاب دخل الغابة خوفا من دورية أمنية كانت تستهدف أصحاب السوابق في الإجرام بمنطقة بوخالف و الغابات المجاورة لها ليجد نفسه فجأة بين ايادي من سبق وأن اعترض سبيلهم حيث قاموا بمحاصرته قبل أن يتدخل الامن و يلقي القبض عليه و في حوزته سلاح أبيض من النوع الكبير .

الشاب المعتقل أخبر الأمن بمكان تواجد باقي أعضاء العصابة حيث تم القبض عليهم و نقلهم الى ولاية امن طنجة للتحقيق و البحث معهم حول المنسوب اليهم و تقديمهم للعدالة بعد ذلك .

2019-06-12 2019-06-12
سكينة العلمي